ترأس أمير المؤمنين الملك محمد السادس؛ مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن؛ والأمير مولاي رشيد؛ والأمير مولاي اسماعيل؛ يوم أمس؛ بالقصر الملكي بالرباط؛ الدرس الأول من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية.

وقد ألقى الدرس السيد أحمد التوفيق؛ وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية؛ حول موضوع “استثمار قيم الدين في نموذج التنمية” انطلاقا من قول الله تعالى في سورة آل عمران: “كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله”.

وفي مستهل هذا الدرس؛ أوضح التوفيق أن علاقة الدين بالأخلاق لم يعد ينظر إليها بالنظر الفلسفي المشكك؛ لأن الدراسات الحديثة لهذه الظاهرة تنطلق من كون الديانات؛ التي تعتمد الكتب المنزلة لها؛ مرجعيتها في مسألة أصل الخير والشر، مضيفا أن القصد بقيم الدين في الإسلام هو كل ماورد في القرآن والسنة الصحيحة من أحكام وأخلاق على حسب الفهم الغالب عند الناس.