تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، إنعقد المؤتمر الثالت الفرنسي المغاربي لجراحة سرطان الجهاز الهضمي بالموازاة مع المؤتمر التاسع عشر للجمعية المتوسطية والشرق الأوسط الجراحة بالمنظار، وذلك من 21 الى23 نونبر 2019 بمدينة الدار البيضاء
وقد تم تنظيم هذه التظاهرة المتميزة والتي تجتمع لأول مرة بالمغرب من طرف الجمعية المغربية لجراحة الأحشاء بشراكة مع جامعة محمد السادس لعلوم الصحة
ويندرج هذا المؤتمر في إطار إستمرارية مهام الجمعية و إسهامها التام في التكوين الطبي المستمر و تنظيم التظاهرات و الورشات العلمية ذات المستوى العالي وذلك منذ عشرون سنة من نشأتها
وقد سبق و نظمت عددا كبيرا من اللقاءات العلمية المتعددة التخصصات، والمحاضرات والندوات العالمية و خاصة حول أخلاقيات المهنة في 2016, و المؤتمر الفرنسي المغاربي الأول لجراحة سرطان الجهاز الهضمي في2017 بمراكش، و الثاني في 2018 بسوسة في تونس.
وبالموازاة مع هاته الأنشطة العلمية، تعمل الجمعية على توحيد و دعم القيم البيوأخلاقية وتوحيد الرؤى المثالية بين أطباء الجراحة بكل إختصاصاتهم
وقد عرف المؤتمر الأخير نجاحا كبيرا بفضل الشراكة مع جامعة محمد السادس لعلوم الصحة، و المعهد الوطني للسرطان بالرباط، و الجمعية المغربية لسرطان الجهاز الهضمي، و مصحة الساحل للسرطان


وقد حظر هذا الملتقى عدد كبير من الأخصائيين المكروبين و الذين جاؤوا من فرنسا، وسويسرا، وبلجيكا، والمملكة المتحدة، والبرتغال، والبرتغال، وتركيا و فلسطين، ومصر، و إيران، و تونس و الجزائر، و المغرب مما جعل المناقشات في مستوى عالي و مثمر، ويمكن من تبادل الخبرات،، وبفضل التقنيات الحديثة والصورة المرقمنة، من الإطلاع على أحدث تقنيات الجراحة بالمنظار
كما أن ورشات العمل التي أقيمت بالمركز الطبي الدولي للمحاكاة مكنت عددا كبيرا من الأخصائيين المغاربة من تملك تلك التقنيات الحديثة خدمة لتطوير المقاولة الطبية في المغرب
إن الجمعية المغربية لجراحة الحشاء، و رئيسها الشرفي الأستاذ نجيب الزروالي وارثي، و رئيسها الدكتور عبد الفتاح التدلاوي، و كل المكتب المسير، يحددون شكرهم و إمتنانهم لصاحب الجلالة،أدام له ذخره، و يتقدمون بالشكر الجزيل لكل الزملاء المغاربة و الأجانب الذين ساهموا في إنجاح هذه التظاهرة
كما يتقدمون بالشكر للسلطات المحلية، الولاية و الجهة و جماعة الدار البيضاء، و كذا لكل الشركات على دعمهم المعنوي و المادي