أكد معهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة، اليوم الجمعة، أن المغرب يمكنه أن يصبح مصدرا للنفط الأخضر قبل عام 2030 ، مشيرا إلى أن إنجاز منصات المعهد وشركائه ، المخصصة للهيدروجين والأمونياك الاخضر ، سينطلق في يناير المقبل.

وأبرز بلاغ للمعهد أن انخفاض تكاليف الطاقات المتجددة ووفرة المواقع المغربية التي تجمع بين قوة أشعة الشمس والرياح “يفتحان فرصا جديدة لإنتاج الهيدروجين أو مشتقات خالية من ثاني أكسيد الكربون”.

وأضاف المصدر ذاته ، أن المعهد ، من خلال “غرين انيرجي بارك” ، وشركائه – مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، من الجانب المغربي، وكذلك “فرونهوفر” ومعاهدها، من الجانب الألماني ، سيعمل على تسريع اعتماد تقنية “باور تو إكس””، مضيفا أن وزارة الطاقة والمعادن والبيئة تتابع عن كثب مشروع انجاز المنصة المخصصة للبحث في الهيدروجين والأمونياك.

وأكد معهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة، أنه بالموازاة مع ذلك ، هناك دراسة ثالثة جارية لإعداد خارطة طريق للمغرب جد واعدة في هذا المجال .

ونقل البلاغ، عن المدير العام لمعهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة، بدر إيكن ، قوله إن “المشروع سيبدأ بوضع أول تجربة لاختبار العديد من التقنيات لإنتاج الهيدروجين ومشتقاته من الطاقات المتجددة، باعتبارها رافعة للطاقة بالنسبة لتوليد ونقل وتخزين الطاقة ولكن أيضا كمادة خام “.

وأكد إيكن أن هذا يتماشى مع نتائج أول دراستين أجرتهما العام الماضي ثلاثة معاهد ل”فرونهوفر” ، أحد أكبر مراكز البحوث التطبيقية في العالم ، مضيفا أن هذه التكنولوجيا مكملة للطاقات المتجددة وستمكن من إزالة الكربون عن القطاعات المختلفة في مجتمعنا ، مع توفير فرصة قوية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال التصدير”. وقال ، في هذا الاطار، إن “الهيدروجين لا يمكن نقله بسهولة ولذلك سيكون من الضروري تطوير البنيات التحتية الصناعية للتحويل محليا”.

وسجل البلاغ أنه بعد هذه الدراسات التي أظهرت ، من ناحية ، أن المغرب يمكن أن يحصل على حصة بين 2 و 4 بالمائة من سوق الهيدروجين العالمي ، الذي يقدر بعدة آلاف من تيراواط ساعة من الكهرباء ؛ ومن ناحية اخرى أن مشتقاته مثل الأمونياك الاخضر والميثانول يمكن أن تكون مربحة على المدى القصير والمتوسط ، فإن معهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة وشركاؤه “قررا الشروع في هذه+ المغامرة الجميلة + التي تعد ألمانيا شريكها الاول “.

واعتبر أن الهيدروجين ومشتقاته الغازية والسائلة يمكن استخدامها بالنسبة للتطبيقات التي تزود بالكهرباء بصعوبة، بما في ذلك النقل البحري والجوي ونقل البضائع والسيارات في الرحلات الطويلة، مضيفا أنه من الممكن إزالة الكربون من الصناعات الملوثة ، مثل صناعة الأسمنت ، مع تعزيز ثاني أكسيد الكربون عن طريق دمجه في ناقلات الطاقة.

وأبرز البلاغ أن معهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة وشركائه قررا ، في إطار الشراكة الطاقية المغربية الألمانية وبدعم من وكالة التعاون الألماني ، “تسريع الخطوات من أجل تعزيز القدرات والعمل على التطوير التكنولوجي لهذا القطاع بهدف جعل المغرب أحد البلدان الرائدة في مجال إنتاج الجزيئات الخضراء والسماح بإقامة شراكة طاقية جديدة ذات قيمة مضافة عالية “.

وذكر بأن وزير الطاقة والمعادن والبيئة ، عزيز رباح ، أحدث لجنة وطنية للهيدروجين الأخضر وتقنية “باور تو إكس” .