محمد عنترة / صوت العدالة

قال كمال لعفر رئيس منظمة الطلبة التجمعيين بأن حزب التجمع الوطني للأحرار قدم مساهمة قوية في بناء نموذج تنموي جديد،مشددا على أن هذه المساهمة حملت في طياتها القطاعات الاجتماعية المتمثلة في التشغيل والتعليم والصحة،والتنظيم الطلابي التجمعي جاء لرد الاعتبار للساحة الجامعية لأن أي مجال إلا ولديه عدميين.

وشدد القيادي الطلابي خلال المؤتمر الجامعي بجامعة سيدي محمد بن عبد الله يومه الجمعة 22نونبر2019،على أن هناك قيادي شارد لا زال لم ينهي الصراع مع أصحابه ببيتهم الحزبي،ويتطاول على أسياده بالأحزاب الاخرى في اشارة منه لعبد اللطيف وهبي الذي هاجم رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار في برنامج بدون لغة خشب.

وتابع لعفر على أن هذا القيادي منذ سنوات متخصص في الانتقاذ ويعلق شماعة فشله على الاخريين ويعتقد بأن البهرجة الني يتخذها خلال هجوماته والضرب على الطاولة قد يساعده في إقناع الرأي العام،علما بأن مغاربة 2021،ليسوا هم مغاربة الأمس وسيبقى هذا القيادي الشارد يعلق فشله على معظم القيادات الحزبية.

ويذكر بأن هذا اللقاء حضره حوالي 187طالب وطالبة يتابعون دراستهم الجامعية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله فاس،اتفقوا على انتخاب المكتب الجامعي لمنظمة الطلبة التجمعيين لتنزيل مختلف الاهداف الأساسية من قبيل التأطير والتكوين والمصاحبة الجامعية.