بقلم الأستاذ عبد المنعم الإدريسي

كما لايخفى على الجميع ان الكون باسره عبارة عن طاقة مبعثرة وبطريها يتم بعث الحياة في جميع الكاءنات الحية باختلاف تلاوينها ومنها الانسان الذي يعتبر جسمه خزانا للطاقة و مستهلكا لها …فجميع حركاته وحتى سكناته تحتاج الى طاقة …مضغ الطعام ..التنقل ..الاستمتاع بمنظر جميل ..استحضار معلومة ..التفكير بشخص ما او مشكل ما…الانتشاء بلحظة ما ..
بغض النظر عن مصدر هذه الطاقة فانه من السهل هدرها في وقت وجيز في لعب مباراة لكرة القدم او حل تمرين معقد في مادة الرياضيات او الفيزياء ..لكن مع ذلك فان مستوى الطاقة لا ينخفض كليا لان هذه الاعمال تعتبر اعمال يسيرة نوعا ما مقارنة مع اعمال وسلوكيات لا شعورية تخفض الطاقة الى اقل مستوايتها بل وتستنزفها بشكل خطير و تربك بذلك مستويات هرمونات فاعلة في الحقل العصبي للجسم وتؤدي الى تعلتم سلوكي نفسي و اضطراب على المستوى المتوسط..
بكل بساطة انها مشاعر الحق والغل و البغض و الحسد و الكراهية وجميع المشاعر السلبية وهي كذلك تؤثر على وظائف الكبد و الكلتين والقلب …ان استطعت ان تعيش باستراتجية صفر عدو كن متيقنا انك ستعيش في امن روحي تام وستكون صحتك النفسية في احسن احوالها ….