عبد الكريم زهرات/ صوت العدالة

أوردت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أمس الأحد 17 نونبر الجاري تقارير استخباراتية إيرانية مسربة عن المخطط الايراني لبسط نفوذها الإقليمي على المنطقة، معتمدة في ذلك على الوثائق التي كتبها ضابط في وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية في عامي 2014 و 2015.

وأشارت الصحيفة أن قأئد فيلق القدس قاسم سليماني قام بزيارة سرية إلى العراق وذلك بهدف تقديم الدعم الايراني لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي للتصدي للاحتجاجات المتواصلة ضد حكومته.

وحسب هذه التقارير فإن ايران ظلت تراقب الأوضاع داخل سوريا ولبنان والعراق منذ مدة، حيث أن جواسيسها بالعراق كانوا يراقبون الجنود الأمريكيين والتحالف الدولي لمحاربة داعش، كما أن إيران كانت تراقب لقاءات المسؤولين الأمريكين والعراقين وتعرف كل ما يدور في هذه اللقاءات.إضافة إلى أن سفراء إيران في لبنانا وسوريا والعراق يحتلون مراتب عليا داخل الحرس الثوري الايراني، وأشارت التقارير إلى العلاقات السرية التي أقامها مسؤوليين عراقيين سياسيين وأمنيين وعسكريين مع إيران.

ومن بين ماذكرته هذه التقارير أيضا استخدام إيران للأجواء العراقية لتقديم الامدادات العسكرية للنظام السوري، حيث سبق للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما أن طالب بوقف استخدام إيران للمجال الجوي للعراق، كما أن إيران قامت بالتعاون السري مع العديد من الوزراء في الحكومات العراقية المتعاقبة.

وتأتي هذه التقارير لتؤكد جدية إيران ورغبتها الأكيدة في بسط نفوذها السياسي والعسكري داخل لبنان وسوريا والعراق في محاولة لتوسيع نفوذها الإقليمي على منطقة الشرق الاوسط.