نظمت منظمة المرأة التجمعية بجهة بني ملال خنيفرة،لقاء الانصات و التواصل في اطار الحملة الجهوية التي أطلقتها بحر هذا الشهر،وذلك بغية التعريف بمضامين مسار الثقة والتي ستشمل عشرين جماعة بالجهة.

وتحت شعار: الانصات هو الحل اختارت المنظمة الجهوية المذكورة اعلاه أن تحط رحالها يومه الأحد 10نونبر2019، في محطتها الثانية ،بجماعة اوزود إقلييم أزيلال، للانصات لحوالي 200إمرأة بذات المنطقة،لمتابعة همومهن عن كثب وتقديم مقترحاتهن للتعاطي معها والتفاعل معها بشكل أوسع. افتتح اللقاء رئيس المكتب المحلي لحزب التجمع الوطني للأحرار بجماعة اوزود الاخ رشيد أقيار مرحبا بمكتب المنظمة الجهوية النسويةو بالنساء الحاضرات،و خصوصا ان هذا اللقاء تزامن مع ذكرى المولد النبوي الشريف ، و فتح أواصر التواصل مع التنظيمات الموازية و مع ساكنة الجماعة . وفي هذا الصدد أكدت عضوة المكتب الجهوي و رئيسة التمثيلية الإقليمية بخنيفرة الاخت فاطمة زكيات على ضرورة إشراك المرأة في التنمية بكونها الأم، الاخت،الزوجة و الابنة .كما أكدت عضوة المكتب الجهوي و رئيسة التمثيلية الإقليمية للفقيه بن صالح على ضرورة انخراط المرأة في تعاونية مدرة للدخل وإعطاء تجربتها نموذجا في النجاح في هذا الميدان وكونها تشارك نساء جماعة اوزود نفس الاكراهات لكونها تعيش ايضا في العالم القروي.

وفي هذا الاطار أكدت الدكتورة حنان غزيل رئيسة منظمة المرأة التجمعية بجهة بني ملال خنيفرة،أن هذا اللقاء يأتي تنفيذا للبرنامج الذي صادق عليه المكتب الجهوي للمرأة التجمعية بجهة بني ملال خنيفرة،وذلك في إطار تمكين المرأة من حقوقها الأساسية التي يكفلها لها الدستور المغربي.

وشددت غزيل على أن مسار الثقة الذي يعتبر خارطة الطريق لكل التجمعيين يبوء المرأة مكانة هامة للدفاع عنها والاهتمام بشؤونها العامة بالاضافة الى ضرورة إشراكها في التنمية الاجتماعية والاقتصادية بالمغرب. وفي تدخل الاخت فاطمة الخوار مرحبة بنساء اوزود في الانخراط بالمنظمة و الأشغال يدا بيد.

ويذكر بأن اللقاء إنطلق خلال الساعة الثالثة بعد الزوال واستمر النقاش الى حوالي الساعة السابعة مساء من أجل إعداد وثيقة غنية بعدة تحديات تواجه المرأة بنواحي أزود للترافع عنها ولمس متغيرات أساسية في القريب العاجل.