متابعة : صوت العدالة

فتحت فرقة محاربة المخدرات والمؤثرات العقلية، التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن مراكش، بحثاً قضائياً في شأن معلومة تفيد استئناف أحد الأشخاص المبحوث عنهم وطنيًا لنشاطه المتمثل في ترويج المخدرات بعد أن توارى عن الأنظار في الفترة الأخيرة.

حسب بلاغ ولاية أمن مراكش، أن الأبحاث والتحريات الميدانية المنجزة أكدت تزعم المعني بالأمر لعصابة إجرامية مختصة في ترويج المخدرات العتيقة والمؤثرات العقلية بأحياء المدينة.

يضيف البلاغ، أن عناصر الفرقة المذكورة نصبت كمينًا أمنيّاً محكمًا كما فرضت حراسة سرية على الأماكن التي يتردد عليه المشتبه به ومساعدوه مما مكنها، في ساعة متأخرةٍ من مساء يوم الثلاثاء المنصرم، من إيقافه بمعية خمسة من شركائه، داخل محل سكناه بحي رياض العروس، من بينهم جانح قاصر وشخص آخر مبحوث عنه وطنيًا من أجل السرقة الموصوفة.

يضيف كذلك، أن إجراءات التفتيش المسطرية المنجزة في القضية بتنسيق مع النيابة العامة المختصة مكنت من حجز 175 قرصاً مهلوساً وستة صفائح من مخدر الشيرا، بلغ وزنها الإجمالي حوالي 640غ كما تم حجز مجموعة من القطع الصغيرة لدى باقي الموقوفين وسلاحين أبيضين وهواتف محمولة ومبلغ مالي متحصل من بيع المخدرات.

هذا وقد تم الاحتفاظ بالموقوف القاصر تحت المراقبة فيما تم وضع المشتبه بهم الراشدين تحت تدبير الحراسة النظرية لحين تقديمهم أمام العدالة، فيما يبقى البحث جاريا في أفق الوصول لأشخاص آخرين يحتمل تورطهم في سياق ذات القضية.