صوت العدالة: بهيجة بوحافة

في إطار تنزيل سياسة الانفتاح و التواصل و المقاربة التشاركية مع جميع مكونات المجتمع السرغيني التي تنهجها الأمانة الإقليمية لحزب التجمع الوطني للأحرار بإقليم السراغنة اشرف المنسق الاقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بإقليم السراغنة مولاي المختار بنفايدة و إلى جانبه الأستاذ جمال اكنيون الكاتب الاقليمي للحمامة بمعية ثلة من الأطر التجمعية بالإشراف المباشر على عقد اجتماع تأسيس التنسيقية المحلية بالجماعة الترابية سيدي الحطاب قيادة  بني عامر زوال يومه الأحد 7 يوليوز الجاري حيث شكل ذلك حدثا سياسيا وتنظيميا بارزا بالإقليم. و في السياق ذاته، استهل اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم بعدها تناول الكلمة مولاي المختار بنفايدة المنسق الإقليمي للحزب أعرب في بدايتها عن سعادته لما حظي به من شرف تناول الكلمة التوجيهية في هذا اللقاء التأسيسي بجماعة سيدي الحطاب تزامنا مع الظروف المتميزة والسليمة التي يمر منها حزب التجمع الوطني للأحرار في أفق استعادة المجد الغابر الذي يسير عليه الحزب وفق خطة متينة مبنية على استراتيجية واقعية في إطار المقاربة التشاركية و اللاتمركز تماشيا مع التوجهات الملكية السامية لتعزيز أسس الجهوية المتقدمة  لتحقيق الأهداف المتوخاة و التطلعات المنشودة برئاسة السيد عزيز أخنوش بحركية غير مسبوقة في تأريخ الحزب، تهدف بكل جدية إلى تأطير الشباب والتفاعل الإيجابي المباشر مع قضايا المواطنين، مضيفا أن الرهان الأساسي للحزب يتمحور حول التصدي للخطاب التيئيسي بالعمل على تشجيع الشباب للانخراط في العمل السياسي والحزبي بالمنطقة لجعل نظرته متفائلة لمغرب قوي و متماسك، ليذكر بعدها بدواعي تأسيس مكاتب التنسيقيات المحلية، مستحضرا في السياق ذاته التوجهات الجديدة لحزب الحمامة بإقليم السراغنة و الوطن ككل، مثنيا في ختام كلمته على مجهودات الطاقم المرافق له واصفا اياه بـ خلية النحل التي تشتغل في عمل جماعي تنسيقي تضامني هدفه إرساء قواعد وهياكل الحزب بالمنطقة توج بهذا التأسيس الذي اعتبره لبنة أساسية اضافية في تاريخ الحزب بالإقليم كمرحلة أساسية  للاستحقاقات القادمة داعبا إلى التعبئة والانخراط الجدي والمسؤول في دينامية الحزب بجرد مطالب ساكنة وشباب المنطقة كخطوة أولى لتصحيح توجهاتهم حتى يصبح الحزب وجهة لمختلف الفئات والشرائح المجتمعية عن جدارة و استحقاق تطبعها الإنجازات الملموسة لانتظارات المواطنين الملحة في ظل الحكامة الجيدة لتدبير شؤونهم اليومية وفق ما ينص عليه القانون و الأخلاقيات العامة لتوجهات الدولة.
في سياق متصل، تطرق الأستاذ جمال كنيون الكاتب الإقليمي في كلمة له بالمناسبة بعد الشكر للسياق العام الذي دفعهم للانخراط في صفوف حزب التجمع الوطني للأحرار عن قناعات راسخة لما يتميز به من قيم و مبادئ حزبية مبنية على سياسة اللاتمركز و الجهوية المتقدمة التي يترجمها مقياس التواصل والقرب بين القيادة و القاعدة بالزيارات الميدانية المتوازنة التي شكلت حدثا دالا وذا مغزى أنار طريق التجمعيين بربوع المملكة، بعدها ذكر بمسار تأسيس هياكل الحزب داخل الإقليم  بميلاد عدة تنسيقيات في انتظار استكمال أخرى، معرجا عن الأهداف العامة من تأسيس التنسيقية المحلية بالجماعة الترابية سيدي الحطاب على المدى المتوسط والبعيد، معتبرا الحدث تجسيد فعلي على أن الحزب يعرف دينامية وحركية ملموسة بوأته المكانة التي يستحقها داخل المشهد الحزبي بإقليم السراغنة، بفضل مجهودات و نشاط وحيوية مناضليه بالقيادة و القاعدة على حد سواء، مضيفا أن أرضية الحزب تتضمن استراتيجية واضحة تستجيب لتطلعات وانتظارات المواطنين عامة و الشباب المغربي وحاجياته على وجه الخصوص باعتباره رافعة تنموية بتوفير تكوين ملائم يمكنهم من ولوج المقاولات و سوق الشغل ببرامج واقعية ملموسة، ليختم مداخلته  بأن الحزب يحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى غيرة مناضليه الحقيقية في ظل قيم التسامح للسير قدما إلى الأمام. بعدها فتح باب النقاش و تبادل وجهات النظر بين مناضلي الحزب بجماعة سيدي الحطاب و المنسقية الإقليمية ليتم انتخاب صالح النقاز بالإجماع منسقا محليا بالجماعة الترابية سيدي الحطاب في ظروف شفافة وديمقراطية، حيث عبر هذا الأخير في كلمة له عن خالص الشكر و الامتنان لمناضلي حزب الحمامة على منح شخصه الثقة، منوها في الوقت نفسه بأهمية التأسيس المحلي، ملتزما أمام الجميع تجنده الدائم لخدمة مصالحهم و الترافع على الأهداف العامة للحزب محليا و إقليميا، وفي ختام هذا اللقاء التأسيسي تم رفع الدعاء لله رب العرش العظيم بأن يحفظ أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده  بما حفظ به الذكر العظيم وأن يشد أزره بولي عهده المحبوب مولاي الحسن وسائر الاسرة الملكية الشريفة إنه سميع مجيب.