السيد الرئيس الأول بمحكمة الاستئناف بأكادير رئيس الجلسة


السادة أعضاء الهيئة المحترمين


السيد النقيب الممارس وأعضاء مجلس الهيئة


السادة النقباء والسادة المحامون


السيدات والسادة المحامون المتمرنون


الحمد لله والصلاة والسلام على اشرف المرسلين.


بفيض من الفخر والاعتزاز لي الشرف ان اتناول الكلمة في هذه الجلسة الرسمية التي تجسد الطقوس و التقاليد القضائية واعراف مهنة المحاماة العريقة، عريقة عراقة القضاء وتليده اسوة بالحق والتي تتم في احترام لضوابط الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي على شاكلة ثلاث مجموعات بتوقيت محدد لكل واحدة.


بداية نرحب بكم ونشارككم سعادة احتفائكم ببداية الانتماء لهذه المهنة النبيلة بهذه الهيئة العقيدة وانتم على موعد مع قسم المهنة وهو میثاق غليظ يجسد قيمها ونبل رسالتها للدفاع عن الحقوق وصون الحريات.


ولعمري فالانتساب لهيئة الدفاع ذات الماضي المجيد يتطلب التحلي بالصبر و التشبع بأخلاقيات المهنة وتقاليدها العريقة ذات الحمولة القانونية والحقوقية المرتبطة بماضي تليد وحاضر مشرف ومستقبل ستساهمون ولا شك في حمل مشعلة للارتقاء بمنظومة العدالة بتعاون مع السلطة القضائية ورئاسة النيابة العامة ووزارة العدل وباقي المتدخلين في انتاج العدالة.


وهذا القسم المؤطر بمقتضيات الفقرة الثانية من المادة 12 من القانون 28.08 المنظم لمهنة المحاماة ولا اجد ابلغ من قول الحق جل وعلا في سورة الواقعة ” وانه لقسم لو تعلمون عظيم ” باعتبار ان الأمر يتعلق بتكليف يفرض الالتزام بقيم وأخلاقيات هذه الرسالة النبيلة بهذه الهيئة للحفاظ على تقاليدها المتجذرة في عمق التقاليد القضائية العريقة وأعراف مهنة المحاماة باعتبار المحاماة جزء من اسرة القضاء . خاصة و انكم تنهلون مع الاخوات القاضيات والسادة القضاة من معين واحد وتحكمنا جميعا اخلاقيات وقيم نبيلة منبعها الضمير المسؤول السيدات والسادة المحامون المتمرنون لاشك انه بعد أداء القسم استنادا لمقتضيات الفقرة الثانية من المادة 12 من القانون رقم 28.08 المنظم لمهنة المحاماة سيشرع في الاستفادة من فترة التمرين التي سيشرف عليها من هم أقدر منكم وأكثر تجربة فعليكم بالمواظبة لصقل معارفكم النظرية واكتساب تقنيات عمل المحامي. وهنا لابد من ابراز دور النيابة العامة في المساهمة في التكوين ومواكبة ندوات التمرين فضلا عن دورها في توفير الضمانات الحمائية للمحامي في إطار سيادة القانون . وبذلك فأنتم مطالبون بالانخراط في التكوين من خلال اكتساب مهارات الرقمنة التي اصبحت ضرورة ملحة خاصة في ظل ما تم الوقوف عليه من ضرورتها اثناء جائحة كوفيد 19.


بعد هذه الكلمة التوجيهية للنيابة العامة، التمس من السيد الرئيس الأول و السادة اعضاء الهيئة المحترمين بعد تأكيد المستنتجات الكتابية ، التفضل بالمنادة على السادة المحامين المتمرنين ومطالبتهم كل باسمه بأداء اليمين القانونية وفق الصيغة المؤطرة بمقتضيات الفقرة الثانية من المادة 12 من القانون 28.08 المنظم لمهنة المحاماة وامر السيد كاتب الضبط بتسجيل كل ما راج بالجلسة في محضر رسمي للرجوع إليه عند الحاجة.

وفي الاخير اهنئكم وقد نلتم شرف الانتساب لمهنة المحاماة بهيئة المحامين بأكادير وكلميم والعيون العتيدة متمنيا لكم التوفيق والسداد وستجدوننا في تواصل مستمر معكم في القادم من المحطات.


وحرر بالنيابة العامة لمحكمة الاستئناف بأكادير


بتاريخ 2020/06/01


الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بأكادير

ذ. عبد الكريم الشافعي