صوت العدالة / منير ابراغ

في سياق الوضع الصحي العام الذي تشهده بلادنا إثر إنتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، وانعكاساته على الوضعية الاقتصادية، خاصة في أوساط صغار الفلاحين و”الكسابين” من مربي الماشية والدواجن، ونظرا لتداعيات هذه الوضعية الإستثنائية، التي أدت الى تراجع الدخل الفردي لهذه الفئات والخسائر الي تكبدتها، بسبب إغلاق الأسواق الأسبوعية، فقد قرار رئيس المجلس الجماعي لجماعة أولاد امبارك فتح السوق الأسبوعي لهذه الجماعة ابتداءا من اليوم الخميس 4 يونيو الجاري.

وجاء القرار كمايلي :

الفصل الأول : يفتح استثنائيا السوق الأسبوعي لجماعة أولاد امبارك في وجه سكان الإقليم فقط لبيع المواشي والدواجن الغير المذبوحة دون سواها من الأنشطة التجارية الأخرى التي تمارس بالسوق خلال الأيام العادية.

الفصل الثاني : يفتح هذا السوق يوم الخميس من كل اسبوع الى حدود الساعة الواحدة بعد الزوال، مع الالتزام بإحترام التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات والتقيد بقواعد النظافة والسلامة الصحية .

الفصل الثالث : يعهد بتنفيذ هذا القرار لكل من السلطة المحلية و السلطات الأمنية والصحية والجماعية كل في دائرة اختصاصه.

الفصل الأخير : يسري مفعول هذا القرار إبتداء من تاريخ صدوره وإلى غاية رفع الحجر الصحي و حالة الطوارئ بالمملكة.

ولضمان التنفيذ السليم لهذا القرار، وتحقيق الأهداف المتوخاة منه، فإن السلطات المحلية ستسهر بتنسيق تام مع المصالح الأمنية والمصالح البيطرية المختصة، على فرض احترام شروط السلامة والوقاية داخل السوق، وتوفير مواد النظافة وتعقيم مرافقه، كما أنه يتعين على الوافدين لهذا السوق التوفر على شواهد التنقل الإستثنائية، وإجبارية الالتزام بارتداء الكمامات الوقائية، والحفاظ على مسافة الآمان، و شروط السلامة لمحاصرة تفشي جائحة فيروس كورونا.