عبدالنبي الطوسي

أكد وزير العدل محمد بنعبد القادر أن الوزارة تساهم بقوة في تجهيز الادارة القضائية والعمل القضائي، الذي يمر في ظروف جيدة، مشيرا على أن تجويد الادارة القضائية وتطوير العمل وخلق فضاءات مناسبة برؤية حديثة تعد من أولويات وزارته التي تندرج في إطار تنفيذ مخطط وزارة العدل الخاص بتأهيل البنيات التحتية والنهوض بوضعياتها بمختلف الدوائر القضائية، مضيفا ان زيارته لسطات تعد مناسبة للوقوف على سير الاعمال بالمرافق القضائية وفرصة لتجديد اللقاء بالمسؤولين القضائيين.

كلمة محمد بنعبد القادر وزير العدل جاءت على هامش افتتاح فضاءات توسعة المحكمة الابتدائية بسطات صباح اليوم الاربعاء17 يونيو، التي همت إحداث طابقين أرضيين مكون من 12 شباكا وفضاءات الانتظار وقاعة للاجتماعات ومرافق صحية، ومكتبان للتقديم وفضاء للانتظار، وطابق أول بتكلفة اجمالية بلغت 6.100.000 درهم وعلى مساحة مغطاة قدرها 1061 متر مربع.
كما تفقد الوزير الذي كان مرفوقا بعامل اقليم سطات ورئيس محكمة الاستئناف والوكيل العام بها، ورئيس المحكمة الابتدائية والوكيل العام بها، والعديد من المسؤولين القضائيين ورؤساء المصالح الخارجية،والمنتخبون وممثلي الهيئات والمهن القضائية والمدير الفرعي الاقليمي، حيث زار الوزير والوفد المرافق له مشاريع اخرى في طور الانجاز واخرى قيد الدراسة بالدائرة القضائية بسطات، ويتعلق الامر ببناء مركز القاضي المقيم بمدينة البروج كمشروع قيد الانجاز، واشغال تهيئة الاقامة بقسم قضاء الاسرة بمدينة ابن احمد كمشروع في طور الدراسة، بتكلفة اجمالية قدرت ب24.050.000 درهم.


تجدر الاشارة ان هذه الزيارة عرفت اطلاع الوزير والوفد المرافق له على الاجراءات العملية الاحترازية والصحية والتباعد الاجتماعي وتوالي عمليات التعقيم، وقياس الحرارة التي وضعت بكل مداخل المحكمة، تفاديا لانتشار فيروس كورونا، علما أن مدينة سطات صنفت ضمن المنطقة رقم 1 والتي تعرف تخفيف حالة الحجر الصحي.


في نفس السياق قام بنعبد القادر رفقة عامل الاقليم ورئيس محكمة الاستئناف والوكيل العام بها، ورئيس المحكمة الابتدائية والوكيل العام بها، والعديد من المسؤولين القضائيين ورؤساء المصالح الخارجية، بترأس حفل تكريم لبعض موظفات قطاع العدل، ليقوم بنعبد القادر بعد ذلك بتتبع بعض الجلسات عن بعد بإحدى قاعات محكمة الاستئناف بسطات، وبعد لقاء جانبي مع مسؤولي القضاء بسطات، انتقل الوزير بنعبد القادر بعد ذلك إلى مدينة برشيد حيث وجد في استقباله عامل عمالة برشيد ورئيس المحكمة الابتدائية ووكيل الملك بها، ونقيب المحامين، والعديد من مكونات اسرة القضاء، حيث قام الوزير والوفد المرافق بزيارة مرافق وفضاءات المحكمة، ليقوم بعد ذلك بتدشين منشأة هيئة المحامين التي ستشكل منارة التكوين الاساسي والمستمر.