صوت العدالة: مكتب مراكش

قضت الغُرفة الجُنحية التلَبسية بالمحكمة  الإبتدائية  بمراكش بالسجن النافذ في حق صانعة محتوى “يوتوبر” كانت قد تشفت في إصابة  نقيب هيئة  المحاميد بمراكش بفيروس كورونا في ابريل الماضي.
ووفق مصادر  خاصة  فقد أصدرت المحكمة الابتدائية بمراكش ، حكمها بالسجن سنة واحدة حبسا نافدا وغرامة 500 درهم .
 
وكانت  الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية مراكش، قد أجلت  النظر في ملف “اليوتوبرز” التي تشفت في إصابة سليمان العمراني، نقيب هيئة المحامين بمراكش، إلى غاية اليوم الاثنين ، وذلك استجابة لملتمس تقدم به النقيب عبد اللطيف احتيتش للمحكمة من أجل الاطلاع على الملف و إعداد الدفاع.
ووفق ما أوردته مصادر إعلامية، فإن أزيد من 800 محامي من مختلف الهيئات الـ 17 بالمغرب قرروا مؤازرة نقيب هيئة المحامين بمراكش، وذلك على خلفية مقطع الفيديو الذي نشرته “اليوتوبرز” التي تنحدر من اقليم الحوز، حيث “قامت بالتشفي في مرض النقيب مدعية أن في الأمر عقابا من الله له”.
وكان النقيب عبد اللطيف احتيتش قد قام نيابة عن نقيب الهيئة و باقي المحامين، برفع دعوى قضائية ضد “اليوتوبرز”، لتقوم بعدها مصالح الدرك الملكي بسيدي عبد الله غياث نواحي مراكش، بإلقاء القبض على المتهمة بتعليمات من النيابة العامة، ليتم الاستماع إليها قبل أن يقرر وكيل الملك إحالتها على سجن لوداية.