سماح عقيق/ صوت العدالة.

مع إرتفاع درجات الحرارة ، واقتراب فصل الصيف ، يسعى العديد من البشر ، لاسيما في البلدان التي بدأت بتخفيف قيود الحظر ، الى الذهاب للشواطئ والمسابح ، وهنا يطرح السؤال هل تنقل المسابح والمياه العدوى ؟ وهل ينتشر الفيروس عبر الماء ؟ .

أجمع العديد من الخبراء ، أن لاوجود لدليل على أن الفيروس الذي يسبب كوفيد 19 ، يمكن أن ينتشر بين الناس من خلال مياه حمامات السباحة أو أحواض الإستحمام الساخنة ، أو المنتجعات الصحية ، أو مناطق اللعب المائية ، هذا بحسب ما افاد به مركز السيطرة على الأمراض المعدية (C.D.C) بالولايات المتحدة الأمريكية ، إلا أن الطبيب “أميش أدالجا” الباحث البارز في مركز جامعة جونز هوبكنز للأمن الصحي ، أوضح أن الخطر لايكمن في الماء نفسه ، بل في محيط أحواض السباحة.

وأضاف أن حمامات السباحة أو البحيرات او البرك او البحر ، لا تشكل سببا للإصابة المباشرة بالعدوى ، لأنه فيروس تنفسي ينتشر من خلال السعال والعطس ولمس الأسطح ، لذا فمن الواضح أنه إذا كنتم في حوض سباحة يضم مرضى بلا أعراض مثلا ولمسوا الأسطح في محيط المسبح كالكراسي أو الطاولات ، هنا يمكن عندها إنتقال العدوى ، لكن الماء نفسه لا يشكل خطرا .