بقلم : م. البشيري /ع. السباعي
صوت العدالة
:

يبدوا أن أجهزة الداخلية عازمة على تشديد فرض حالة الطوارئ دون اي استثناءات تزامنا مع يوم العيد، وذلك تجنبا لاي اتصال مباشر بين الافراد، قد تنتج عنه عواقب وخيمة، أوتطور مفاجئ للوباء.. كيفاش زعما منخرجوش نهائيا من الدار؟!!

هادشي لي قالو..!! هذا ومن المرتقب ان تصدر الجهات الوصية تعليماتها الصارمةمجددا بعدم التساهل مع كل من خرق حالة الطوارئ يوم العيد كيفما كان الحال، وذلك بغية الحرص على تجاوز المرحلة.. دابا العيد هو الاشكال ؟!! يعني الى خرجتي مع السطافيت تفرشتي.. حيث العيد اكيد غيجيب الجديد!! فهمتوني ولا لا ؟

جريدة صوت العدالة خرجات للشارع عند الناس تشوف اش قالو !! كانت الرسالة واضحة، قالوا أن القايد راه ميعقلش عليك، لبس حوايج العيد..اضرب بيهوم دويرة من الكوزينة للصالون، ومن بعد حيدهوم أخليهوم للعيد الكبير، وهذا فقط حرصا على سلامة أفراد المجتمع على حد قول مسؤولين كبار، لكن الاشكال هو واش نقدرو على هاد القرار ؟!!

جوابا على هاد السؤال، الداخلية ممعاهاش اللعب، قالت ليكم مكاين لا عمي لا خالتي!!! فعلا عندنا تقاليد اجتماعية واعراف لي كنعتازو بيها، ولكن في هذه الحالة الحرجة لا يمكن ان تتساهل الجهات الوصية مع اي خطوة من شأنها أن تصبح خطأ تقنيا فيما بعد، على حساب ما قالواا.. يعني الاشكال دابا ماشي فالخروج.. الاشكال اشنو ممكن اوقع من بعد ؟!!

متخرجش من الدار نهار العيد، باش متركب فالسطافيت.. اخاصك تعرف ان الوثيقة الرسمية لي كتعطيها الداخلية مبقاتش صالحة ليك نهار العيد بالليل ولا بالنهار، اذن حاول تدوز النهار كيف العادة، بين الضحك والعبادة، ارد البال مزيان.. العيد اقدر اجيب الجديد!!!!

ماشي بعيد ان السطافيت تديك نهار العيد، اتساريك فالمدينة بحال العريس، عوض متبارك لعمتك لي ناوي عندها تخطب..تولي تطلب سعادة الضابطة اترغب، المهم خليك فدارك اهني راسك، امن دابا مبارك عواشرك..