صوت العدالة – عبد السلام اسريفي

قال الأمين العام لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية عبد الصمد عرشان،في تصريح للقناة الثانية 2m خلال الأسبوع المنصرم،أنه يجب التركيز أولا على ضرورة الخروج من الحجر الصحي في أحسن الظروف،ومن بعد،يمكن الحديث عن تفعيل التدابير المتخذة لانعاش الاقتصاد الوطني،ومواجهة الآثار الاقتصادية المتراكمة،والتي أثرت على الحياة العامة بالمملكة.

وكان عرشان في مناسبات مختلفة،قد أكد،أن الدولة تأخذ على عاتقها مسؤولية تدبير المرحلة بشكل ذكي،وبأقل الأضرار،واستطاعت فعلا من تجاوز الأزمة وتجنب الكارثة،بفضل تضافر الجهود وانخراط كل مكونات المجتمع،بشكل ساعد على تدبير محكم للجائحة وتجنيب الدولة كارثة انسانية خطيرة.

كما عبر حزب النخلة في بلاغات كثيرة عن انخراطه الفعلي وراء جلالة الملك محمد السادس أيده الله ،الى جانب كل القوى السياسية ،في تدبير المرحلة والمساهمة في التخفيف من آثار الحجر الصحي على الأسر ، وتجاوز هذه الظرفية الصعبة التي فرضها فيروس كورونا المستجد،والرجوع الى الحياة العادية بصورة أحسن وبإمكانيات أكبر.