مقال رأي

حبيب كروم / صوت العدالة :

اضحى خيار التعايش مع فيروس كرونا أمرا واقعيا بعد استمرار المعارك الطاحنة التي دارت و مازالت تدور رحها بجميع البلدان حول العالم لازيد من خمسة اشهر، و التي انخرطت و خضت فيها الشعوب و الحكومات معا حروبا ضروسا ضد الكائن المجهري الذي بعثر اوراق الساسة و رجال المال و الاعمال، و خلق نوع من الذعر و الخوف و القلق في العالم في وقت جد وجيز بسبب سرعة انتشاره و انتقاله .

لقد استطاع أن يغير ملامح و معالم الحياة و يوقف عجلاتها بمختلف مناحيها و جوانبها،اختيار التوقف كان اظطراريا و اجباريا أطرته قوانين صودق عليها من طرف الحكومات التي الزمت مواطنيها، على التقيد بمقتضياتها و بنوذها من خلال الاستجابة لتعليمات السلطات الصحية و الامنية الرامية الى احترام اجراءات الحجر الصحي و حالة الطوارئ،بغاية محاصرة جائحة كورونا و القضاء عليها من جهة، و من اجل وقاية و حماية الشعوب من الاضرار و الانعكاسات الوخيمة الناجمة عن تفشي كوفيد_19 سريع العدوى و الانتشار من جهة اخرى.

وذلك عبر التقليص و الحد من حركة التنقل و حركة النشاطات الاقتصادية و التجارية و السياحية و الاجتماعية و الثقافية و الرياضية و الفنية و غيرها من المجالات الحيوية الاخرى، في بداية الامر اثناء ظهور الجاىحة كانت الحكومات و الشعوب التي فضلت ارواح مواطنيها على اقتصادات بلدنها، تأمل و تراهن على مجموعة من الاحتمالات والفرضيات لانهاء الازمة و استعادة حياتها الطبيعية، و من ضمنها احتمال الكشف عن لقاح فعال و ناجع يمكن الانسانية من مناعة تقاوم العدو،كما كان سعيها كذلك ان يتراجع العدو بمرور الوقت حسب علم الاوبئة و التجارب التي اكتسبتها مع اوبئة سابقة،و تطلعت ان تكون نهاية وباء كورونا مع حلول الطقس و المناخ الحار.

كلها احتمالات تبخرت املها خاصة مع دخولنا الشهر الخامس لتفشي الوباء دون ان ينجح احد و عدم فلاح و نجاح الباحثين و الفرق العلمية و صناع اللقاحات في التوصل و انتاج و توفير لقاح مضاد لكوفيد_19، مما يشير الى أن خطر الفيروس سيظل باقيا مدة طويلة قد تمتد نحو عام على الاقل قبل ان يصبح اللقاح جاهز لنيل الموافقة و توفيره بكميات كافية لاستخدامه على نطاق واسع ” وفق ما نقلت فرانس بريس” و هو ما اكدته منظمة الصحة العالمية التي قالت مؤخرا على لسان مسؤول فيها، ان تطوير اللقاح سيستغرق عاما على الاقل،كما قالت مجموعة من الباحثين في مجال الفيروسات و الاطباء الصينيين،انه ليس من المرجح أن ” يختفي” فيروس كورونا المستجد بالطريقة التي حدثت مع فيروس سارس قبل 17 عشر عاما.

و ذلك لان كورونا قادر على الدخول الى جسم الانسان و عدم التسبب باي اعراض،على عكس السارس. و يعني هذا، انه سيكون من الصعب حصر حالات الاصابة جميعها،و ادخالها في الحجر الصحي لمنع انتشار الفيروس، وفق ماذكرت وكالة ” بلومبيرغ” الامريكية، فيروس كورونا وضع العالم امام معادلة صعبة و خيارين كلاهما مر: اما خيار سيناريو التعايش مع الفيروس و الاستمرار في رعاية الاقتصاد و التطور البشري و كأن شيأ لم يكن، و أما الاستمرار في الحجر الصحي و العزل و منع التجوال و المخاطرة بأنهيار الاقتصاد،لكن كان واضحا انحياز اغلب دول العالم لخيار التعايش الذي سيحقق التوازن بين اهمية حياة البشر و صحتهم من جهة،و أولوية ذلك و بين تحريك الاقتصاد،و الحفاظ على استمراره و نجاحه.

و لهذا يستجيب على كل الدول و الشعوب أن ترتب نفسها للتعايش مع كورونا الى حين توصل المنتظم الدولي الى لقاح يقي الانسانية من جبروت الفيروس اللعين، مما يترجم ان المعركة تستدعي خطط و استراتجية جديدة تنضاف لسابقتها، لمقاومة العدو و اعادة الحياة التجارية و الاقتصادية لطبيعتها،حتى قبل القضاء بشكل كامل على كورونا.

التعايش مع الامر واقع محتوم،و اصبح ضرورة ملحة لاستعادة مافقدناه من توقف الاقتصاد و الاعمال،و اصبح من الضرورة ان نمارس حياتنا بطريقة مسؤولة و نحافظ على اسرنا و وطننا،و هنا وجبت الاشارة الى أن على كل اسرة ان تعلم أبناءها كيفية التعايش مع الواقع بمسؤولية بعيدا عن الاستهتار. ان الرفع الجزئي او الكلي للحجر الصحي لا يعني التخلي على التعليمات التي تلقينها خلال الشهور الماضية، بل على عكس من ذلك يجب الوقوف سدا منيعا امام الفيروس بالتحلي باليقضة و حس المسؤولية الذاتية و الوطنية للحؤول دون وصوله الى بيوتنا و الطريقة سهلة ان كنا واعيين في تصرفتنا و مسؤولين عن قرارتنا.

اليوم اصبح الافراد مسؤولون عن حماية انفسهم وحماية اسرهم ،ليس لكون حكومات العالم تخلت عن مواطنيها،و لكن هذا أمر واقع مع فيروس سيستمر طويلا كما تشير التقارير،و لذلك يجب أن نتعايش مع هذا الوضع، و يجب ان نكون اقوياء و اصحاب عقلية جاهزة،لنستطيع حماية أنفسنا ومن نحبهم من هذا الوباء.

حبيب كروم :
_ رىيس الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية
_ عضو الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة
_ ناىب الكاتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للصحة.