لطفي صنهاجي / صوت العدالة

بعد تماثل الحالات المتبقية للشفاء التام اصبحت اقاليم أفران ومولاي يعقوب ،ابتداءا من يومه 5 ماي 2020 ، خالية من وباء فيروس كوفيد19 المستجد
هذا الإنجاز أتى بتظافر مجهودات جميع المتدخلين في الشأن الصحي الإقليمي من أطر صحية(أطباء، ممرضون، تقني الصحة،اداريين،عمال شركات المناولة…) وسلطات إقليمية ، سلطات محلية،ومصالح أمنية(درك ملكي،أمن وطني،قوات مساعدة،وقاية مدنية…)، مجالس منتخبة، وسائل إعلام ، مجتمع مدني والساكنة ككل.

و بمناسبة شفاء مرضى كوفيد19 بإقليمي مولاي يعقوب وايفران وخلوهما من هذا الوباء تقدمت المديرية الجهوية للصحة بجهة فاس مكناس لمندوبية وزارة الصحة بإقليم إفران ولمندوبية وزارة الصحة باقليم مولاي يعقوب و للمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بالشكر والامتنان و لجميع الأطر الصحية بالإقليم، على تفانيهم في العمل ونكران الذات و على رعايتهم و سهرهم على تتبع حالتهم الصحية و معاملتهم الانسانية من أطباء ،ممرضين، تقني الصحة و إداريين سواء العاملين بمصلحة كوفيد أو فرق التدخل السريع أو المنشآت الصحية الأساسية و باقي أقسام مستشفيات .
الشكر موصول الى أطباء القطاع الخاص و الصيدلانيين و كل من ساهم من بعيد أو قريب في هذا الإنجاز .
مؤكدة الجهة المعنية على ساكنة إقليم إفران واقليم مولاي يعقوب الاستمرار في الامتثال للقوانين الحجر الصحي و نصائح وزارة الصحة من أجل القضاء على هذا الوباء الفتاك.