في الوقت الذي تدعو فيه الحكومة والأجهزة الصحية الوصية، الجميع الى ملازمة البيوت واجتناب الاحتكاك الآدمي، خوفا من نقل الفيروس، تخرج علينا الشركات التي أصبحت تتكلف بمراقبة الواردات عوض وزارة الصناعة والتجارة والخدمات، بقوانين جديدة شلت حركة الموانئ المغربية.
ومما زاد الطين بلة، أنّ ممثلو هذه الشركات غير محلفين، ويفتقدون لأهلية ومشروعية إفراز العينات وإرسالها الى المختبرات.
وامتعضت شركات التخليص والتعشير من هذا الوضع الذي بات يؤرق حالهم، ويزيد من معاناتهم مع ما تعرفه البلاد من وضع حساس بسبب كورونا.
وهاتفت العديد من الجهات المتضررة مندوب الوزارة بالدار البيضاء إلا ان هاتفه ظل يرن دون مجيب.
وشوهد ممثل إحدى الشركات هذا الصباح بميناء الدار البيضاء، يتجمهر حوله اكثر من 100 عون تعشير ليرافقهم لفتح الحاويات، ضدًا لكل الأعراف والدعوات باجتناب التجمعات.
تجدر الإشارة الى ان مجموع الحاويات التي تجمدت بميناء الدارالبيضاء بسبب تعامل هذه الشركات، يفوق 1800 حاوية، فهل ينتفض وزير الصناعة والتجارة؟؟؟