في إطار التعبئة الوطنية الشاملة التي تعيشها المملكة للحد من آثار وتبعات وباء كورونا المستجد « کوفید-19″، وانخراطا منهم في هذه الدينامية الوطنية، ووعيا منهم بقيم التضامن والتآزر المنبثقة من روح المجتمع المغربي وتقاليده الأصيلة.
و بتنسيق مع السلطات الإقليمية بتازة ،قدمت عائلة محسنة بتازة اكثر 1600 قفة لفائدة العائلات المعوزة و التي تعاني من تدعيات جائحة كورونا
و من بين أبرز مظاهر المروءة المسجلة في هذه الظروف الصعبة ،أكد أحد أرباب المقاهي والمطاعم والأماكن التي تم إغلاقها بتازة،أنه التزم بالاستمرار في أداء أجور العاملين و المستخدمين بها،طيلة هته الفترة،كما وضع حافلة رهن إشارة السلطات، لاستعمالها في التصدي لانتشار جائحة فيروس “كورونا“ كوفيد 19، حيث صرح أن هاته المساهمة هي مساهمة أولية، في انتظار مساهمات أخرى تراعى فيها مستجدات هذا الملف.
و بالمناسبة تعتبر كل هته المساهمات، دعوة الى جميع المقاولين ورجال الأعمال على مستوى إقليم تازة، للتضامن المادي مع الساكنة، خاصة الذين تضرروا من هذا الوباء، وذلك من أجل الخروج بالوطن إلى بر الأمان.