عبدالنبي الطوسي

عرفت مبادرة كتبي بمدينة سطات تجاوبا مهما من لدن العديد من جمعيات المجتمع المدني، وساكنة المدينة.
المبادرة التي تعود للكتبي محمد الخويلي، عمل من خلالها على وضع مجموعة من الكتب والقصص رهن إشارة الساكنة، حيث اطلق نداء من اجل إيصال الكتب والقصص للساكنة بمجرد الاتصال بمكتبة الخويلي المتواجدة وسط مدينة سطات.
محمد الخويلي في اتصال هاتفي اوضح أن مكتبة الخويلي وعلاقة بالحظر الصحي الذي فرضته الدولة المغربية نتيجة انتشار وباء كورونا المستجد، فكرت مكتبة الخويلي في التكفل بنقل ومد المواطنين والمواطنات ساكنة سطات والاطفال، بالكتب كعمل تضامني من اجل تشجيع الاسر على التزام مساكنهم والاستمتاع بالقراءة ، مشيرا ان هذه المبادرة تقدمها مكتبة الخويلي بالمجان، موجها رسالته لساكنة سطات خاصة والمغاربة جمعاء بالتزام مساكنهم من أجل حماية أنفسهم وحماية الوطن.
محمد المرزوقي فاعل جمعوي بسطات، وواحد من المستفيدين عبر عن اهمية هذه الخطوة، في ظل الظروف التي يعرفها العالم، نتيجة تفشي فيروس كورونا بشكل سريع، ذلك ان تجربة ومبادرة مكتبة الخويلي مفيدة جدا بتشجيع القراءة، وحث الساكنة بالتزام بيوتهم مخافة العدوى.
واضاف المرزوقي ان مبادرة محمد الخويلي لم تكن الاولى من نوعها فقد سبق ان ساهم في حملات تحسيسية للوقاية من فيروس كورونا، كما قامت المكتبة بإعداد مسابقات في القراءة والتعبير الشفهي.
تجدر الاشارة أن مكتبة الخويلي، بالاضافة إلى مبادرة توزيع الكتب، ونظرا لموقها القريب من ولاية الامن الوطني والدرك الملكي بسطات، وضع الخويلي القضاء العائلي بكل تجهيزاته للجهات التي تود استغلاله بمناسبة السياسة الاحترازية، والحظر الصحي من اجل تقريب الخدمات والتصدي لفيروس كورونا المستجد.