صوت العدالة – عبدالنبي الطوسي

شهد السوق الشعبي للخضر والفواكه المتواجد بحي مينونة سطات، اليوم الاحد 29 مارس، حملة تنظيف وتعقيم موسعة، سهرت عليها قائدة الملحقة الادارية الثالثة وأعوان السلطة والقوات المساعدة والامن الوطني والشركة المفوض لها تدبير قطاع النظافة، حيث شوهد اليوم إخلاء الشارع من الباعة الجائلين.
تاتي هذه الحملات التطهيرية والتنظيمية على غرار عدم التزام الباعة باسواق القرب، وعدم احترام حالة الحظر الصحي ، نفس العملية شهدها السوق الشعبي بحي مانيا بسطات التي قادها قائد الملحقة الادارية الثانية.
في نفس السياق عرف السوق الشعبي بحي دلاس إنزالا امنيا مكثفا باعتباره احد اكبر الأسواق الشعبية لتواجده بحي شعبي يعرف كثافة سكانية مهمة،حيث تم يوم الجمعة حملة تطهيرية واسعة لتخليص المكان من الخيام المنتصبة والعربات المجرورة والدواب المربوطة، وبدا الشارع في حلة جديدة .
رئيس الدائرة وقائد الملحقة الادارية الاولى وقائدة الملحقة الادارية الخامسة، واكبوا العملية إلى جانب الامن الوطني والقوات المساعدة كخطوة تروم القضاء على مظاهر انتشار عدوى فيروس كورونا، لاسيما وأن السوق العشوائي كان يعتبر من أهم الاماكن التي تستقطب العشرات من المواطنين للتبضع من مختلف احياء المدينة.
حملات الاخلاء و التنظيف والتعقيم ، التي عرفت إشراك المجتمع المدني، والذي أشاد بهذه المبادرة، تدخل في اطار الاستراتيجية التي وضعتها السلطات الاقليمية بتعليمات من عامل اقليم سطات في مواجهة فيروس كورونا المستجد، اذ سبقتها حملات تحسيسية وتوعوية ودوريات للأمن الوطني بمختلف شوارع وازقة المدينة.