عبدالنبي الطوسي / صوت العدالة :

شهد المستشفى الاقليمي الحسن الثاني صباح اليوم الاحد 29 مارس، مشاهد إيجابية ومفرحة تمثلت في اسشفاء أول حالة مصابة بفيروس كورونا بسطات والتي تنحدر من منطقة البروج، والتي غادرت المستشفى صباح يوم الاحد، من جهة ثانية بداية تحسن الحالة الصحية للحالة المؤكدة بسطات، واستبعاد حالات كان مشكوك في إصابتها، منها حالة قدمت اعتذارا بعدما سجلت فيديو تسيء فيه لخدمات مستشفى الحسن الثاني، نتج عنه إصدار بلاغ صحفي يوضح أهم أحداث المرتفقة.
في ذات السياق عبرت ” مي فاطنة” السيدة المنحدرة من منطقة البروج التي غادرت مستشفى الحسن الثاني اليوم الاحد، عن الخدمات الجيدة التي لقيتها من طرف الاطباء والممرضين وعلى راسهم مدير المستشفى، والتي ساهمت في استقرارها النفسي والصحي.
من جهته الدكتور خالد رقيب مدير المستشفى الاقليمي الحسن الثاني بسطات، الذي كان مرفوقا بالمندوب الاقليمي للصحة بسطات، والاطقم الطبية والشبه الطبية، و الطاقم الطبي العسكري،” عبر” عن سعادته بلحظة استشفاء الحالة الاولى، وتفاعل الحالة الثانية مع الادوية، منوها بمجهودات كل مكونات مستشفى الحسن الثاني بسطات، على العناية الطبية التي تلقاها المواطنات والمواطنين للتصدي لوباء فيروس كورونا المستجد، والعمل على احترام قواعد الحجر الصحي وعزل الحالات المؤكدة، مع اخد كل العمليات الاحترازية للتصدي للعدوى، هذا في الوقت الذي قام فيه مدير المستشفى والمندوب الاقليمي والوفد المرافق له بزيارة القاعات المخصصة لتتبع الحالات المصابة بالفيروس والمشكوك فيها، حيث أكد الدكتور رقيب عن تجربة مستشفى الحسن الثاني لازالة شك الاصابة بالفيروس من خلال عرضها على جهاز ” السكانير” في انتظار التأكد عن طريق التحاليل المخبرية.