احمد البوطيي_ ساتيفي إسبانيا

أعلن رئيس الحكومة الإسبانية صباح اليوم في اجتماعه عبر تقنية الفيديو عن بعد مع رؤساء الحكومات الجهوية الإسبانية أن حالة الطوارئ ستتمدد لمدة أسبوعين آخرين كوسيلة للحد من انتشار وباء كورونا. وتعيش إسبانيا حالة الطوارئ منذ يوم السبت 14 مارس. وحسب الدستور الإسباني فإن إعلان حالة الطوارئ يكون عبر مرسوم قانون لكن تجديده يحتاج موافقة مجلس النواب.
يأتي إعلان بيدرو سانتشز عن تجديد حالة الطوارئ في وقت تعيش فيه إسبانيا حالة من الصدمة بعد تضاعف أعداد الموتى والإصابات المؤكدة بفيروس كورونا، مما يطرح تساؤلات حول فعالية الإجراءات الحالية التي سنتها الحكومة في وقف زحف وباء كورونا. مما دفع فريقا من سبعين عالما وخبيرا إسبانيا إلى نشر بيان يحذرون فيه حكومة سانتشز من عدم قدرة المستشفيات على استقبال أية حالة إصابة جديدة بحلول يوم 25 مارس إن لم تشدد الحكومة من إجراءات قانون الطوارئ بشكل يمنع الإنتشار السريع العدوى.
وكان بيدرو سانتشز في خطاب ليلة أمس قد أعلن أن الأسوء في أزمة وباء كورونا لم يصل بعد وعلى الشعب الإسباني أن يتهيأ لأيام أخرى صعبة. داعيا كل الشعب إلى الوحدة والصبر والتضحية والإلتزام بقرارات السلطات الصحية. كلام بيدرو سانتشز لم تستقبله فئة عريضة من الشعب بآذان صاغية. حيث تزامنا مع خطابه عبر جزء من الشعب عن سخطه عبر النوافذ والبالكونات بقرع الأواني المنزلية احتجاجا على تدبير الحكومة الإسبانية لأزمة وباء كورونا.