📷

الرباط في26 مارس 2020

انخراطا في الدينامية الوطنية التي تعرفها بلادنا للحد من مخاطر انتشار وباء فيروس كورونا، واستحضارا لقيم التضامن والتكافل والتآزر المتأصلة في المجتمع المغربي، وتفاعلا مع مقتضيات الفصل 40 من الدستور الذي ينص “على الجميع أن يتحمل بصفة تضامنية، وبشكل يتناسب مع الوسائل التي يتوفرون عليها، التكاليف التي تتطلبها تنمية البلاد، وكذا تلك الناتجة عن الأعباء الناجمة عن ‘الآفات والكوارث الطبيعية التي تصيب البلاد”؛ وسيرا على مبادرة السيدة رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان وأمينه العام في هذا الظرف الوطني والدولي الدقيق إنسانيا؛

فإن جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي المجلس الوطني لحقوق الإنسان تساهم باسم أعضاء مكتبها التنفيذي، وكافة منخرطيها في الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا “كوفيد -19” بمبلغ مالي قدره 300 ألف درهم 300 000.00 Dirhams)).

وإذ تشيد بالتعبئة الوطنية القوية والجهود الجبارة التي تقوم بها وزارة الصحة والسلطات العمومية ومختلف مؤسسات بلادنا وكافة قواه الحية، فإنها تحث الجميع على الانخراط بقوة في احترام مختلف التدابير الوقائية والتعليمات الاحترازية التي أمرت بها السلطات المختصة، كما تدعو كل منخرطي جمعيتنا إلى المساهمة المادية، كل حسب قدرته في “الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا”. تجسيدا لمبدأ التضامن في مواجهة هذه الآفة التي تواجه بلادنا؛

وإذ يخبر المكتب التنفيذي منخرطات ومنخرطي الجمعية والرأي العام بهذه الخطوة، يعيد التأكيد، مرة أخرى، على استعداده الدائم للتعبير، ماديا ومعنويا، على قيمة التضامن والتعاون التي تؤطر أنشطة الجمعية.

ونحن كلنا أمل أن يظل الشعب المغربي يقظا وشامخا وهو يواجه هذا الوباء بكل مسو ولية إلى حين أن تعود الحياة في المجتمع إلى طبيعتها العادية.

عن المكتب التنفيذي

الرئيسة