صوت العدالة – عبد السلام اسريفي

تكفلت مهاجرة مغربية بالديار الأمريكية(خديجة.ع) باقتناء الحاجيات الضرورية ل70 أسرة من المعوزين بمدينة تيفلت،كشكل من أشكال التضامن والتكافل التي تفرضها المرحلة ،وكدبير انساني يخفف غلى المواطنين عبء الحجر الصحي،الذي فرضته طبيعة فيروس كوفيد 19 المعدي.

وكانت المواطنة ابنة تيفلت،قد وعدت بمساعدة مجموعة من الأسر المعوزة بمدينتها،بعدما تم تداول مجموعة من النداءات على مواقع التواصل الاجتماعي،تدعو كل المواطنات والمواطنين الميسورين من أبناء المدينة داخل المغرب وخارجة بالتفكير في الأسر التي لا تملك قوت يومها والمحاصرة ببيوتها بسبب فيروس كورونا.

وتعتبر مثل هذه المبادرات شكل من أشكال التضامن والتكافل فيما بين المواطنين بغض النظر عن مستواهم الاجتماعي،ووسيلة فعالة لتكريس القيم الانسانية التي يحث عليها ديننا الاسلامي الحنيف وتاريخنا المجيد.