صوت العدالة – فن وثقافة

استطاع الفنان الشباب ابن مدينة تيفلت رضوان فرداوس، إصدار أغنية شبابية جديدة،أطلق عليها اسم ( إحساس)،أراد من خلالها بعث رسائل قوية لشباب المغرب،الذي يعيش أغلبه فراغا عاطفيا،ينعكس عليه سلبا ويتسبب في بروز ممارسات وسلوكيات ضارة للمجتمع.

“إحساس”،هي أغنية ورسالة في نفس الوقت،لكل شباب المغرب،منبعها إحساس صادق وغايتها تكريس ثقافة التسامح والحب والصدق،ترجمت بآلات عصرية ونكهة غربية،توفق الفنان الشباب في إعطائها نفسا شبابيا متميزا شأنها شأن أغاني الراي.

ويعتبر الفنان الشاب فرداوس،أن الرسالة التي يمكن بعثها من خلال أغتيته هاته،هي التحلي بقيم التسامح والحب ،فلا يمكن الاستمرار في وجود سلوكيات الغدر والكذب والظلم،خاصة داخل حياتنا كمغاربة ،كشباب يحب الحياة.