سماح عقيق/ صوت العدالة :

بشكل عام ، يوصي الخبراء بضرورة غسل اليدين بالماء والصابون ، للوقاية من الإصابة بالعدوى الفيروسية بشكل عام ، وكورونا بشكل خاص ، لكن وللمزيد من الدقة ،يجب أن يتم ذلك بشكل بالغ في الأهمية، اي لمدة 20 ثانية في كل مرة ، وباستخدام الماء الدافئ ،أو لمدة 30 ثانية اذا كان الماء باردا، هذا بحسب تقرير نشرته شبكة “سي.ان.ان” الإخبارية.

يقول الدكتور “جون ويليامز ” ، عالم الفيروسات في جامعة ” بيتسبرغ” ،أن هناك أربعة فيروسات تاجية، تنتشر بين البشر كل عام تقريبا ،حيث تسبب الزكام بشكل رئيسي، لكن لا تسبب الوفاة .
ان الماء والصابون ، لا يقضي على فيروس كورونا فقط، بل يقتل ايضا فيروسات طفيلية ضارة ، كتلك المسببة للانفلونزا، والتي تتفاقم في بعض الحالات فتكون سببا في التهاب رئوي حاد .

ان عمل الماء والصابون او الكحول ، يساعد بفعالية في إذابة الشحوم ،أو ما يسمى بالطلاء الذهني المغلف للفيروس ، حيث يتعطل هذا الأخير جسديا، عند إذابة الطبقة الذهنية ، لأن الماء والصابون والكحول يتسرب إلى إحشائه ، فلا يتمكن من اختراق الخلايا البشرية ، وترجع أهمية كثرة تدليك اليدين والإصابع والأظافر مع انسكاب أهمية الماء ، مختلطا بالصابون الذي يعطي رغوة الى تعطيل الرابط الكيميائي الذي يسمح للبكتيريا والفيروسات والجراثيم الأخرى بالالتصاق بلأسطح، ومنها اليدين ، فبعد الانتهاء يجب الشطف جيدا بالماء .

اما معقمات اليدين التي تحتوي على الكحول ، يمكن أن تكون فعالة مثل الصابون ، وذلك إذا تم استخدامها بشكل صحيح، إذ ينبغي ألا تقل نسبة تركيز الكحول في تركيبتها عن 60 في المائة، وتكمن أهميتها في تفتيت الأغشية الجرثومية.