سماح عقيق / صوت العدالة.

ذكرت شبكة “سي ان ان ” الأمريكية، أن شركة “غيلياد ساينسز ” الامريكية الطبية مساء أمس تعمل مع السلطات الصينية لمعرفة ما اذا كان أحد عقاقيرها يمكن أن يحارب أعراض فيروس كورونا، الذي قضى على أكثر من 420 شخصا في الصين الى حد الان.

هذا وقد أطلقت الشركة الأمريكية على العقار اسم ” ريمسيفير” مشيرة إلى أنه أظهر نجاحا في مواجهة النسخة السابقة من فيروس كورونا المعروف بمتلازمة الشرق الاوسط وفيروس سارس، لكن الدواء الجديد لم يتم ترخيصه رسميا ، ولم يحصل على الموافقة لاستخدامه في علاج كورونا الجديد من قبل اي منظمة صحية.

ليست “غيلياد ساينسز” هي الوحيدة التي تأمل في إيجاد علاج ناجح لفيروس كورونا إذ يعمل منافساها “جونسون اند جونسون” و ” غلاسكو سميت كلاني” على انتاج عقارات مماثلة.

وذكرت الشركة الامريكية “ابيفي” انها حصلت على نتائج واعدة في اختبار عقار يعالج فيروس كورونا ، مشيرة ان العقار هو مزيج من الأدوية المخصصة لمكافحة الإيدز وعقاب التاميفلو المخصصة لمواجهة انفلونزا الخنازير .