عبد الكريم زهرات/ صوت العدالة

في دراسة نشرت اليوم الجمعة 14فبراير الجاري، ذكرت بأن الأخبار الكاذبة والنصائح غير السليمة التي تتداول على وسائل التواصل الاحتماعي عن فيروس كورونا قد تؤدي إلى انتشار أكبر لهذا الفيروس.

فقد قال علماء بجامعة إيست أنجليا البريطانية أن التقليل من هذه الأخبار والنصائح يمكن أن يؤدي إلى إنقاد العديد من الأرواح، حيث أشار البرفسور بول هنتر أستاذ الطب بالجامعة إلى أن التكهنات والمعلومات الخاطئة والأخبار الكاذبة على الانترنيت عن كيفية نشوء الفيروس ومسبباته وكيفية انتشاره، قد تؤدي إلى تغير السلوك البشري الشيء الذي يفتح المجال أمام مخاطر أكبر.

وقد وجد الباحثون أن تقليل النصائح الضارة المتداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بنسبة 20% من شأنه أن يحد من تفاقم تفشي الوباء ويؤدي إلى أثر ايجابي.

ولا تزال الجهود متواصلة بالعالم، وخاصة بالصين بؤرة الفيروس متواصلة للحد من تداعياته، حيث أن ضحاياه في ارتفاع، لكن الأخبار الكاذبة والنصائح الخاطئة ستزيد لا محالة من تفاقم الوضع.