محمد بنعبدلله/ سماح عقيق.

في إطار أشغال ورشات محطة جديدة من محطات مبادرة ” 100يوم 100مدينة” ، شهدت مدينة ابن جرير مساء أمس الاحد هذه الورشات والتي خصصها الحزب للأنصات لساكنة المدن الصغيرة والمتوسطة حول اولوياتهم حول تطوير المدينة.

على اثر ذلك ، أكد لحسن السعدي رئيس الفيديرالية الوطنية للشبيبة التجمعية، إنه ليس مقبولا ان يقرر المسؤولون المركزيون في العاصمة الرباط مصير ساكنة المدن. بل هم من يجبو ان يحددوا اولوياتهم ، مضيفا أن حزب الأحرار ليس لديه أي احراج للاستماع للمشاركين في هذا اللقاء التواصلي، شارك في محطة ابن جرير ازيد من 500 مشارك ومشاركة، هدفهم توصيل أولويات مدينتهم والمتجلية في قطاعات التشغيل والتعليم والصحة، وهي نفسها التي تطرق إليها “مسار الثقة” الذي سبق للحزب مناقشته.

وأضاف السعدي ان مدينة ابن جرير تعرف عدادا كبيرا من المشاكل والصعوبات خاصة في قطاع الصحة، رغم استفادتها من البنيات التحتية بفعل تعليمات صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، مشددا ان تكون عملية تكافؤ الفرص بين الأحياء، كما أوضح معاناة المدينة من قطاع التشغيل ، فالمدينة يجب أن تكون لها الأولوية في تشغيل شبابها حاملي الشهادات في المكتب الشريف للفوسفاط، وأن تعطى الاولوية لتلاميذ المدينة في ولوج ثانويةالتميز وجامعة محمد السادس.

وأكد محمد القباج عضو المكتب السياسي والمنسق الجهوي للحزب بجهة مراكش آسفي، على ضرورة إدماج الشباب في التنمية من خلال البرنامج الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وذلك بمنح تمويلات بنكية ميسرة للشباب الراغبين في انشاء مقاولات. ومن جهتها ، قالت نجاة النظيفي، رئيس جمعية “الحمامة” بالإقليم ان مبادرة “100 يوم 100مدينة” تساهم بشكل فعال في تسطير برنامج بناء لمشاكل الساكنة، مشيرة إلى أن المشكل الذي كان مطروح هو وجود مجموعة من الفضاءات والمراكز لم تكن مستغلة ، والسبب يرجع كون المسؤولين لايستشيرون ساكنة المدينة حول اولوياتهم الضرورية .