عبد الكريم زهرات/ صوت العدالة

صرحت فومزيلي ملامبو-نكوكا نائبة الأمين العام للأمم المتحدة والمديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، أمس الخميس 27 فبراير الجاري في الندوة الصحفية التي انعقدت على هامش المنتدى العالمي الخامس ” المدن الآمنة والأماكن العامة الآمنة” المنعقد بمدينة الرباط ما بين 26 و 28 فبراير الجاري، أن المغرب منخرط بفعالية في مجال القضاء على العنف ضد النساء، وأضافت أن الإطلاق الرسمي للحملة العالمية “16 يوما من النشاط لإنهاء العنف ضد المرأة” بمراكش يعتبر مشاركة فعالة للمملكة في القضاء على هذه الظاهرة.

وأكدت فومزيلي ملامبو-نكوكا على ضرورة مواصلة الجهود للقضاء على العنف ضد النساء، خاصة وأن القوانين التي تنص على القضاء على العنف ضد المرأة في الأماكن العامة، لم تصل بعد إلى المستوى المطلوب، وإن كانت قد حققت نتائج مهمة. وعلى هذا الأساس وجب اتخاذ تدابير أكثر جدية لمواجهة التحرش ضد المرأة، والعمل على تطوير النقل والإنارة في المدن والفضاءات العامة لتصبح فعلا مدنا واماكن آمنة.

ولم يفت السيدة ملامبو-نكوكا، التأكيد على ضرورة وأهمية التعاون بين مختلف الفاعليين المعنيين من قطاع عام وخاص وسلطات عمومية، قصد الوصول إلى النتائج المنشودة. كما لم يفتها التأكيد أيضا على أهمية العمل على تغيير القواعد والصور النمطية والمعتقدات.

وتجدر الإشارة إلى أن المنتدى العالمي الخامس ” المدن الآمنة والأماكن العامة الآمنة” ، يعرف مشاركة أزيد من 200 مشارك من 20 دولة، وذلك بهدف تبادل الآراء والتفكير في وضع مقاربات استراتيجية وفعالة، تسعى إلى ضمان أمن الفضاءات العامة ومحاربة العنف ضد الفتيات والنساء في هذه الفضاءات.