سماح عقيق / صوت العدالة.

تحت شعار ” الثقافة في الوسط الصحي ” عرف المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس ، الاحتفاء بالفن والثقافة بشراكة مع جمعيات من المجتمع المدني، من أجل تثمين الدور الهام الذي يمكن أن تلعبه الثقافة في النهوض بالقطاع الصحي ، وذلك من خلال تكثيف برامج جمعوية تساعد في بعث روح الأمل وزرع بذور التعاون والتكافل .

من أجل ذلك ، عرف قسم الام والطفل التابع للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، افتتاح فضاء للترفيه بمصلحة الفحوصات
لطب الأطفال والتوليد وطب النساء.كما عرف نفس القسم افتتاح فضاء للتربية الصحية والتعليم.
وبهذه المناسبة نظمت ورشة للفنون التشكيلية لفائدة أطفال المستشفى، بحضور شخصيات فنية ورياضية.

لقد مكنت هذه الالتفاتة ، من خلق أنشطة ثقافية وترفيهية لكل من المرضى واهاليهم، من خلال منح المريض فضاءا ترفيهيا وثقافيا تجعله يشعر بالمتعة والامل في الحياة .