فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة أكادير بحثا تمهيديا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، زوال اليوم الخميس 27 فبراير الجاري، وذلك للتحقق من الأفعال الإجرامية المنسوبة لشخصين، أحدهما موظف شرطة برتبة مقدم رئيس، وذلك للاشتباه في تورطهما في حيازة المخدرات والتبليغ عن جريمة وهمية يعلم بعدم حدوثها وإهانة الضابطة القضائية.

وكان موظف الشرطة المذكور قد أبلغ فرقة مكافحة العصابات بولاية أمن أكادير عن ضلوع سيدة في ترويج المخدرات على متن سيارتها الخاصة، حيث مكنت عملية التفتيش المنجزة من العثور بصندوق السيارة على قطع صغيرة من مخدر الشيرا تزن حوالي 20 غراما.

وقد كشفت الأبحاث والتحريات المنجزة عن الاشتباه في تورط طليق السيدة في وضع تلك المخدرات في صندوق سيارتها بتواطؤ محتمل مع الشرطي، والتبليغ بعد ذلك عن جريمة وهمية يعلمان بعدم وقوعها، وهو ما استدعى الاحتفاظ بهما معا تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي أمرت به النيابة العامة المختصة، من أجل الكشف عن ظروف وملابسات وخلفيات ارتكاب هذه القضية، بينما تم تحصيل إفادة السيدة صاحبة السيارة كضحية لهذه الأفعال الإجرامية.