عبدالنبي الطوسي

احتضنت المؤسسة التعليمية الابتدائية مجموعة مدارس الكرايم بالمديرية الاقليمية سطات، يوم السبت 22 فبراير، نشاطا تربويا تحسيسيا بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية.
اليوم التحسيسي أطره القائد الاقليمي للدرك الملكي وقائد الدرك الملكي التابعة لمركز أولاد سعيد، وقائد كوكبة الدراجات، حيث قدموا العديد من الشروحات التطبيقية للتلاميذ، والاحصائيات المتعلقة بنسبة حوادث السير بالاقليم، والتي عرفت انخفاضا، مقارنة مع السنوات الماضية، مع التذكير بمجهودات الدرك الملكي للحد من حوادث السير،حيث تابع المتعلمون أهم الوسائل والمعدات التي يستخدمها الدرك الملكي لمراقبة وتتبع مخالفي قانون السير.


الحفل التحسيسي عرف مشاركة نساء الدرك الملكي حيث تواصلن بشكل مباشر مع التلاميذ، في تجربة غير مالوفة للجميع.
محمد المنفلوطي مدير المؤسسة التعليمية الكرايم، عبر بهذه المناسبة انها مناسبة سنوية، دأبت المجموعة المدرسية على تنظيمها، وهي فرصة للتواصل بين التلاميذ والاساتذة مع الدرك الملكي، كجهاز مسؤول عن السير والجولان، للتعريف بأخطار عدم احترام قانون السير، وما يترتب عن ذلك من مخلفات اجتماعية واقتصادية وغيرها، حيث نوه المنفلوطي بسرية الدرك الملكي ، وكل مكونات المجموعة المدرسية وجمعية اباء وامهات واولياء التلاميذ، وكل الفاعلين والحضور ، مشيدا في نفس الوقت باهمية هذه الوقفة التحسيسية لما لهى من إيجابيات على مستوى الادراك والممارسة السلوكية، والعمل على تحفيز وتشجيع المتعلمات والمتعلمين.
تجدر الاشارة ان الحفل عرف مجموعة من الفقرات واللوحات الفنية والعديد من المسرحيات والقصائد الشعرية أبدع فيها تلامذة الوحدات المدرسية بكل من زكرارة ولبرامجة والمركزية الذين قدموا نموذجا رائعا في تجسيد مخاطر حوادث السير وآثارها السلبية على الأرواح ضمن عرض تربوي تم تقديمه باللغة الفرنسية.
الحفل الفني التأطيري الذي نظم بتعاون مع جمعية الآباء والامهات وممثلين عن المجلس الجماعي وعدد كبيرا من الأطر التعليمية والتربوية والعديد من المنابر الإعلامية. كان مناسبة لتوزيع جوائز تحفيزية على التلاميذ المشاركين وأساتذتهم وبعض الفعاليات الجمعوية والاعلامية.