صوت العدالة – وكالات

أشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش السبت بالجهد «اللافت» الذي تبذله الصين لمواجهة فيروس «كورونا» المستجدّ، داعياً إلى تجنّب أي «وصم قد ينتج أحياناً من وضع كهذا».

وقال غوتيريش في مؤتمر صحافي في أديس أبابا على هامش قمة للاتحاد الأفريقي من المقرر أن تُعقد الأحد والاثنين: «من الواضح أن الصين تبذل جهداً هائلاً لاحتواء المرض وتجنّب انتشاره. أعتقد أن هذا الجهد لافت».

وأصاب فيروس «كورونا» المستجدّ الذي ظهر للمرة الأولى في ديسمبر (كانون الأول) في ووهان في وسط الصين، أكثر من 34500 شخص وأسفر عن وفاة 722 مريضاً في الصين القارية، وفق ما أعلنت السلطات الصحية الصينية السبت.

ويواصل الوباء انتشاره في العالم مع أكثر من 320 إصابة مؤكدة في نحو ثلاثين دولة. ويسعى الخبراء إلى إيجاد علاج ولقاح ضد المرض.

واعتبر غوتيريش أن أزمة «كورونا» المستجدّ تتطلب «تعاوناً وتضامناً دولياً قويين جداً».

وتابع: «علينا تجنّب الوصم الذي يمكن أن ينتج أحياناً من وضع كهذا، إذ فجأة يتمّ وصم أشخاص لا علاقة لهم بالأمر لسبب أو لآخر»، واختتم: «أعتقد أن من المهمّ الحفاظ على مقاربة، آخذين في الاعتبار حقوق الإنسان».