صوت العدالة – عبد السلام العزاوي

توصلنا بنسخة من الشكاية الموجهة الى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالعرائش.، تفيد تعرض الباشا السابق لمدينة العرائش (م.الحمري)، للاحتجاز لسنين عديدة من طرف زوجته الثانية(م .ي) ، التي منعته من الخروج، فتعمدت منحه أدوية سامة أثرت بشكل كبير على عقله،حسب شكاية قدما ابناؤه الثلاثة: أحمد وابتسام وشادي.
فقد أتهم الأبناء الثلاثة، وفق الشكاية التي توصلنا بنسخة منها، زوجة أبيهم (م .ي) التي منعتهم من صلة الرحم بوالدهم لأعوام عديدة، بتقديم مواد مخدرة والعنف والاحتجاز. في حق شخص مسن.
بحيث تفاجأ الأبناء الثلاثة، وفق إفادة أحدهم لنا، بتواجد أبيهم في نفس المصحة، التي كانت بها شقيقتهم( ابنة الباشا السابق)، وهو في حالة غيبوبة، جراء تأثير الأدوية.فقامت الزوجة الثانية للباشا، بعد علمها بمعرفة عائلته بالوضع، بترحيله إلى بيت آخر، مستعينة ببعض الأشخاص.
وامام هذا الوضع وجد أبناء الإطار السابق بوزارة الداخلية أنفسهم في حيرة، جراء الكارثة التي لحقت بوالدهم، لدرجة انه أصبح لا يدري في أي زمان أو مكان هو، مطالبين بإيجاد مخرج للحالة المستعجلة لوضعيتهم، في اقرب الآجال الممكنة.
.