صوت العدالة – وكالات

جرح نحو 400 شخص في لبنان إثر مواجهات مساء أمس (السبت) بين متظاهرين وقوات الأمن في بيروت، في أعنف يوم منذ بدء الحركة الاحتجاجية، وفق حصيلة جديدة.
وأفادت حصيلة جمعتها وكالة الصحافة الفرنسية استناداً إلى أرقام لـ«الصليب الأحمر اللبناني» و«الدفاع المدني» أن 377 شخصاً تمت معالجتهم في المكان أو نُقلوا إلى المستشفيات في أعقاب صدامات في محيط البرلمان وساحة الشهداء.
وكان قد سقط عشرات الجرحى في وسط بيروت في الاحتجاجات التي اندلعت عصر أمس (السبت) بين عدد من المحتجين والقوى الأمنية عندما منعت هذه الأخيرة الدخول إلى ساحة النجمة حيت مقر مجلس النواب.
وهدأت المواجهات بين المحتجين والقوى الأمنية، بعد اعتقال الأخيرة العديد من المحتجين الذين شاركوا في عمليات الشغب، حسب ما أوردت وكالة الأنباء الألمانية.
وكان «الصليب الأحمر اللبناني» أعلن، أمس (السبت)، جرح 220 شخصاً من المحتجين والقوى الأمنية خلال المواجهات التي اندلعت عصر اليوم السبت في وسط بيروت، من بينهم 80 شخصاً نُقلوا إلى المستشفيات، فيما تلقى 140 الآخرون العلاج في المكان.
وأعلن الأمين العام لـ«الصليب الأحمر اللبناني» جورج كتابة، في تصريح له مساء أمس (السبت) على قناة «إل بي سي» المحلية أن «عدد الجرحى من المدنيين والعسكريين الذين نقلوا إلى المستشفيات نتيجة المواجهات في وسط بيروت بلغ 80 جريحاً، فيما تمت معالجة 140 جريحاً في المكان».