على هامش مهمة علمية للأستاذة رقية أشمال بجامعة بادوفا للمشاركة في تأطير إحدى محاضرات ماستر الإسلامي الأروبي ، تم استضافتها لتاطير لقاء تحسيسي تكويني لفائدة نساء المغرب المهاجرات بالجهة 13 عضوات منظمة المرأة الاستقلالية بإيطاليا ، ومنتسبات جديدات حول المشاركة السياسية للنساء ، لقاء أشرفت عليه ببالغ الإحكام والتعبئة الأستاذة زكية بنصالح المتخصصة في الوساطة الاجتهاعية ، معية الأستاذة مونية علالي باحثة في قضايا الحركة النسوية الإسلامية، وحضور وازن للنساء الاستقلاليات من مدينة بادوفا ممثلة بالأخت حياة المحفوظي والأخت لبنى الوافي ..


لقاء عرف فضول معرفي ومشاركة لفعاليات مدنية وحقوقية إيطالية (ممثلة عن دار بيطانيا / Casa Betania) تمنت هذه البادرة ودعت لتجسير التعاون المستقبلي لأجل تقوية مشاركة المرأة المغربية بالمهجر ..
النقاش كان بسمة الجرأة البينة والتطلعات الممكنة لمغرب أفضل جدير بمواطنيه ومواطناته داخل وخارج ترابه ، ومواطنات ومواطنين جديرين بالوطن ، من خلال العمل المشترك لإعادة المعنى للعمل السياسي والثقة في المشاركة الحزبية من أجل إعداد وتفعيل السياسات العمومية الموجهة للمهاجرات .
وانخراط هذا الإمكان البشري بنون النسوة في الحياة العامة.


وقد استحسنت الحاضرات هذا اللقاء لاحتضان قضاياهن وتطلعاتهن و عبرن بكل حرقة وغيرة على حبهن للوطن و استعدادهن للتعاون من أجل تحسين الخدمات لفائدة المهاجرات المغربيات وعائلاتهن .
كما دعت الحاضرات القطاعات إلى تجويد الخدمات خاصة أثناء عمليات السفر في العطل عند الحدود ، و تمكين النساء بالمهجر الاهتمام بأولوياتهن كمواطنات غير منقصوات حقوق المواطنة ..
وفي الختام شكرت الحاضرات هذا الجمع المبارك المنظم من قبل منظمة المرأة الاستقلالية بإيطاليا الذي سعى للصلة الوجدانية بالمشترك الإنساني والوطني.
جدير بالذكر أن منظمة المرأة الاستقلالية التي ترأسها الأستاذة خديجة الزومي ، قد عملت على تنظيم تسع لقاءات مع نساء المهجر بإيطاليا خلال أربع أشهر آخرها لقاء ماسة كرارة، وتعتزم المنظمة الاستمرار على منوال النفس بتنظيم لقائين آخرين بكل من المدينتين الإيطاليتين “فانو” و”بارما” على التوالي بتواريخ : يوم الخميس 23 يناير 2020 و يوم السبت 25 يناير 2020 من تأطير الأستاذة رقية أشمال وتسيير الأستاذتين : حسناء شهاب و رشيدة المزياوي.