محمد جعفر / سات تيفي

تنديدا منها لما حصل في مباراة فريقها يوم أمس ضد فريق النهضة البركانية وما نتجت عنه من أحداث أثرت على سير المباراة وإصابة العديد من ركائز الفريق، كما هو الظلم والحيف الذي أصبح يعاني منه الفريق مند بداية الموسم ، وتعبيرا منها عن عدم الدفاع بشكل صحيح عن شؤون النادي من طرف المكتب المسير لفريق الرجاء الرياضي ، خرجت مجموعة من الجماهير الرجاوية ببلاغ شديد اللهجة موجه للجامعة الملكية المغربية والعصبة الإحترافية ، وكذلك لمديرية التحكيم المغربية، حيت أكدت الجماهير على أن البلاغات والتنديدات يجب أن تكون شديدة اللهجة ، وبالتفصيل لما يحدث للفريق ، بعيدا عن لغة الخشب والسياسة الرحيمة التي ينهجها المكتب الحالي، وجاء بلاغ الجماهير الرجاوية على الشكل التالي:

• بلاغ استنكاري من جماهير الرجاء الرياضي •

عادة الأخطاء التحكيمية تدخل في إطار لعبة كرة القدم إما سهوا أو بأخطاء قد تبرر وقد يهضمها المتتبع الرياضي. كون الحكم بشرا قد يصيب وقد يخطيء. على الرغم من أن الاخطاء تم تضييقها في العالم بأسره إلا في بطولتنا كل دورة إلا ونجد كم هائل من الكوارث التحكيمية.

الحكم رضوان جيد البارحة ومما لا يدع مجالا للشك تعمد عن سبق اصرار وترصد عدم الإعلان عن دزينة من الأخطاء والبطائق الصفراء والحمراء كما ينص عليها القانون ثم تغاضى عن ضربتي جزاء لصالح نادي الرجاء الرياضي وساعد الفريق البركاني كثيرا للخروج بأقل الأضرار وهذا ما تأتى له بالفعل ونجح في مأمورية بميزة حسن جدا.
هاته المأمورية في رأيكم من وراءها ؟ وليست بوليدة اليوم من طرف رضوان جيد حيث له سوابق كثيرة ضد الرجاء
وهناك تفسيران لا ثالث لهما :

  • الحكم رضوان جيد بمجزرته التحكيمية كما وردنا من مصدر جد قريب من مديرية التحكيم يتودد للجامعة في شخصها فوزي لقجع ويتملق بحثا عن منصب شاغر داخل دواليب المديرية، خصوصا مع قرب ادخال تقنية الVAR ورضوان جيد يريد الاستفادة بشركته التي يسييرها في تجهيز بعض الاشغال التقنية التي تخص المشروع الجديد.
  • الحكم رضوان جيد طبق تعليمات رئيس الجامعة والذي هو في نفس الوقت الرئيس الشرعي لنهضة بركان.
    الحكم رضوان جيد كان قريبا من العملية التي ذهب ضحيتها اللاعب محمود بنحليب ومع ذلك لم يحرك ساكنا ، لا بطاقة صفراء ولا حمراء مع أنها تستوجب هذه الأخيرة مباشرة طبقا لمواد القانون الصريحة.
    تمادى اللاعب البركاني في خشونته وانتظرنا عقابه لكن لا شيء من هذا طبقه الحكم رضوان جيد بل كل ما فعله هو الإنذارات الشفهية كعادته مع تماديه في نرفزة اللاعبين بطريقته المعتادة.
    تسبب نفس اللاعب بإسقاط اللاعب رحيمي بمنطقة الجزاء ، فطبق الحكم جيد العقوبة التقنية وأعلن عن ضربة جزاء جد مستحقة لكن مرة أخرى يتغاضى عن توجيه الإنذار المستحق لمرتكب الخطأ.
    عجبا تم إسقاط اللاعب محسن متولي أيضا بكل خشونة فتغاضى الحكم مرة أخرى عن إنذار مستحق
  • وهكذا دواليك ، ضد رحيمي ومالانغو ومحسن متولي مرتين واحدة منهما ضربة جزاء لم يعلن عنها.
    ضربة جزاء أخرى بعد إسقاط رحيمي بمربع العمليات وأيضا تغاضى عنها الحكم.
    التعرض لقذفة متجهة للمرمى باليد ومرة أخرى لا شيء.
    بالله عليكم هل تدخل هاته الأخطاء في السلطة التقديرية أو سهوا ؟
    إنها مؤامرة يا سادة وثبتت بالواضح والملموس ضد نادي الرجاء الرياضي وكان بطلها هذا الحكم والذي عين خصيصا ليحول ضد فوز أصدقاء متولي.

وأخيرا نطالب اللجنة التحكيمية باتخاذ أقصى العقوبات على المدعو رضوان جيد وإيقافه مدى الحياة شأنه شأن التيازي الذي قام بنفس الدور ، لكن هذا الأخير كانت آخر أيامه لينال تقاعدا مريحا ، ففضل السكوت والصمت عما أصابه أمام استغراب الرأي العام. على الرغم من علمنا ان المديرية نفسها تسير بمبدأ خوك أنا وباك صاحبي. وكوارثها لا تعد ولا تحصى مع العصابة الحاكمة التي تتمثل في الكزاز والبرهمي وحدقة والعرجون وليدر وآخرون الذين نخروا هذا الجسم التحكيمي لسنوات وعقود دون جديد.
جماهير نادي الرجاء الرياضي وإذ تعلم علم اليقين كل ما يحاك ضد ناديها فهي تعلن منذ اللحظة أنه لن يرضيها سوى معاقبة الحكم رضوان جيد عقابا عسيرا يتوازى والأضرار التي تسبب بها لجل مكونات النادي.
جماهير نادي الرجاء الرياضي جد حضارية لكن في حالة التغاضي عن معاقبة هذا الأخير ستتحول بدورها إلى استعمال أساليب تليق وفساد الجامعة بأسرها.

قد أعذر من أنذر