صوت العدالة – عبد السلام اسريفي / صور :المخروبي

أقدمت سلطات الخميسات على هدم مجموعة من الدور الصفيحية بحي السعادة،أو ما يسمى ب”الشياشان”،مباشرة بعد زيارة والي جهة الرباط سلا القنيطرة للمدينة محمد اليعقوبي وتعليماته بالتخلص من السكن العشوائي وفق مقاربة تضمن حقوق وكرامة السكان.

وتنتشر دور الصفيح بالخمسات بشكل يسيء للمدينة،ويضرب في عمق البرنامج الوطني لمحاربة الظاهرة الذي انطلق في 2004،على أساس أن تكون سنة 2020،هي آخر محطة لطي الملف. لكن،وحسب معلومات محلية ،يتجاوز العدد بالخميسات ال2000 منزل صفيحي، وهو أمر خطير للغاية،أمام انتشار غير مبرر للاقامات السكنية التي زرعت فوق الفضاءات الخضراء،ما عجل بقلق الساكنة والمجتمع المدني،الذي نقل هموم المدينة بكل أمانة للوالي،حين ترجله في مجموعة من الأحياء الناقصة التجهيز.

وكانت الدولة قد خصصت أزيد من 3200 مليار سنتيم، من أجل القضاء على دور الصفيح بالتجمعات الحضرية وإعادة إسكان قاطنيها في مساكن تضمن الحد الأدنى من العيش الكريم. لكن الحصيلة تظل دون الأهداف التي كانت محددة، إذ لم يتجاوز عدد المدن بدون صفيح 53 مدينة، في حين أن الهدف المحدد، حسب معطيات وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، كان الوصول إلى 80 مدينة بدون صفيح في 2019،والقضاء عليها في حدود 2020.