بقلم : الاستاذ الكاتب والصحفي بوشعيب حمراوي

محمد البشيري / صوت العدالة :

في إطار رمضانيات المحمدية لسنة 1438 هجرية و تحت رعاية المجلس البلدي للمدينة احتضنت قاعة المطالعة بدار الثقافة سيدي العربي العلوي بالمحمدية ليلة 23 ماي 2018 المحطة الرابعة من حفل توقيع كتابي رسائل سياسية بحضور رئيس المجلس البلدي السابق حسن عنترة وثلة من المثقفين على الصعيد المحلي والوطني و فعاليات جمعوية .

الحفل حضره جمهور المثقفين بالمحمدية ومدن أخرى وكان من بينهم الرئيس عنترة ورئيس القسم المكلف بالأنشطة الثقافية حينها وهو مفتش حزب الاستقلال بالمحمدية ..
المهم أن هذا الأخير الذي كان مشرفا على المهرجان اقتنى مني خمسين نسخة من كتابي رسائل سياسية وقال أنه سيستغلها لتقديمها كهدايا للمتوجين ..


الكتب أو بعضها تتواجد لدى المجلس الجماعي .. وأنا لم يتم تسليمي مقابل الكتب المادي (2500 درهم).
تم عزل عنترة وانتخاب إيمان صبير.. وطرحت الموضوع على إيمان
فبحثت صبير في الموضوع وطلبت مني الاتصال برئيس القسم المالي بالبلدية.
هذا الأخير استقبلني بمكتبه منذ أزيد من نصف سنة
أراني الوثيقة الموقعة الخاصة بي .وقال إن عليه أن يجد طريقة لصرف مستحقاتي وأنه سيتصل بالخازن .. لم أفهم قصده وقلت له لن أقبل أي مبلغ مالي مبرر بطريقة أخرى
أعطيته رقم هاتفي وقال أنه ستيصل قريبا لكنه لم يفعل..
طلبت إرجاع كتبي فقط غير ما مرة
لأنني رفضت أن أتسلم أي مبلغ مالي غير مبرر باقتناء البلدية نسخ من كتبي
فإذا كانت جماعة المحمدية لا تريد صرف مستحقاتي فلماذا تحتفظ بكتبي .. ؟؟
وما سبب تواجد كتبي لدى الجماعة ..
فإذا لم أكن قد اشترتها مني فهل سرقتها ؟؟؟ …
في كل يوم كنت أفكر في مشاركتكم هذا الموضوع . .. وكنت أقول لا داعي فمجلس جماعة المحمدية يعيش مشاكل أعمق .. شلت التنمية به .. لكن وجدت نفسي مضطرا حتى يعرف الكل هذه المهزلة …

تعاملي كان مع مجلس جماعة المحمدية وليس مع عنترة أو صبير أو زعطوط… واعطيوني كتبتي أزمررررر …