عبد الكريم زهرات / صوت العدالة :

في دراسة مثيرة قام بها باحثون بمركز أبحاث السرطان بكاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، ونشرت نتائجها أمس الاثنين في دورية “Carcinogenesis” العلمية. أفادت بأن تناول الأسبرين يوميًا يحد من نمو الأورام السرطانية، ويمنع عودة المرض مرة أخرى، عبر تفعيل آلية الموت المبرمج للخلايا السرطانية.

وقد اجرى هؤلاء الباحثون ابحاثهم على مجموعة من الفئران، حيث أعطو 432 فأرا تعاني من أورام سرطانية متنوعة في القولون والمستقيم منهم فئران تعاني من طفرة جينية تزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي والقولون، ثلاث جرعات يومية متفاوتة من الاسبرين.

وبعد فحص هؤلاء الفئران بعد ثلاثة وخمسة وسبعة وتسعة و11 يومًا بعد تناول العلاج، تبين لهم أن جرعات الاسبرين فعلت الموت المبرمج للخلايا وهي آلية تؤدي لموت الخلايا السرطانية.

ويعتبر الاسبرين من أشهر المسكنات، التي تحد من ألام الجسد، كما له العديد من الاستخدامات اليومية مثل تخفيف الآلام والالتهابات والحمى، وغيرها.

وتبقى هذه الدراسة الحديثة إضافة نوعية لدراسات سابقة حول فوائد هذا الدواء الذي عمر لأكثر من 80 عاما. فمتى سيتم تجربة هذه النتيجة على البشر لتخفيف آلامهم ومعاناتهم مع هذا المرض الذي يحصد المزيد من الضحايا، رغم التقدم الهائل في وسائل الوقاية منه، ومتى سيتم القضاء نهائيا على هذا المرض الفتاك.