صوت العدالة – مجتمع

نظمت جمعية بذرة الخير عشية الإثنين 13 يناير الجاري ، أمسية خصصت للاحتفال برأس السنة الأمازيغية الذي يصادف الـ13 يناير من كل سنة،وذلك بمقر الجمعية بالدشيرة الجهادية .
وقد افتتح الحفل بكلمة تعريفية بالسنة الأمازيغية التي دأب المغاربة على الاحتفال بها منذ قرون، كما تمت الإشارة إلى الرمزية التاريخية والحضارية التي يحملها هذا اليوم.
وقد عرف الحفل الذي حضرته منخرطات الجمعية تقديم مجموعة من الأطباق الأمازيغية التى أعدتها نسوة الجمعية بمشاركة الصغيرات ، كترسيخ للموروث الثقافي ، ناهيك عن إرتداء اللباس الأمازيغي ،و التزين بحلى زادت الإحتفال نكهة خاصة .
و في تصريح لرقية فركا رئيسة الجمعية ، أكدت أن للإحتفال دلالة كبيرة ، حيث دأبت الجمعية على الإحتفال بهذا اليوم التاريخي ، ترسيخا لقيم التضامن و حفاظا على الموروث الثقافي للمنطقة ، كما ركزت على أن إشراك الفتيات يمكن من الحفاظ على مجموعة من العادات و التقاليد المتوارثة منذ الازل ، و أضافت أن “تاكلا ” تعد من العادات الأمازيغية المخصصة لهذا اليوم .
يذكر أن هذه السنة تزايدت الأصوات المطالبة بإقرار رأس السنة الأمازيغية عطلة وطنية رسمية، على اعتبار أنّ الاحتفال برأس السنة الأمازيغية يمثّل تقليدا راسخا في الثقافة الشعبية لشمال إفريقيا.