صوت العدالة – عبد السلام اسريفي

في سابقة من نوعها بالمغرب،تعرف مدينة العرائش شمال المغرب بقاعة با حنيني،يومه الأحد 26/01/2020 ،ابتداء من الساعة الخامسة بعد الزوال،تأسيس أول جمعية تعتني بالأرامل، تترافع عنهن أمام مؤسسات الدولة.

وحسب بنود القانون الأساسي،فالجمعية التي تعتبر الأولى من نوعها بالمغرب،تعتني وتهتم بقضايا الأرامل بالمغرب،أمام الحيف الخطير الذي يتعرضن إليه من المجتمع ، فهن يعشن ظروفا مادية واجتماعية صعبة ويتحملن وحدهن أعباء الحياة وتربية الأطفال، حيث تلعب بعض الأرامل دور الأب والأم معا في تربية الابناء.

لذلك،جاءت الفكرة لتأسيس إطار للدفاع عن حقوقهن،والترافع في قضايا أغلبها عالقة بالقضاء،خاصة قضايا الميراث،وثبوت النسب،…..

وقالت نجية جبارة ،رئيسة اللجنة التحضيرية حول تأسيس هذه الجمعية / المنتدى ، أن السبب هو خلق فضاء للمرأة الأرملة يسمح لها من ممارسة حياتها بشكل عادي،بعيدا عن سهام المجتمع القاتلة،وإحداث إطار قانوني من خلاله،تستطيع هذه المرأة المتخلى عنها،من الترافع عن نفسها،والدفاع عن حقوقها،أملا في تحقبق عدالة تخولها العيش في سلام الى جانب النساء الأخريات.