صوت العدالة – سيدي سليمان:

أشرف وزير الشغل والإدماج المهني محمد أمكراز والميلودي الموخارق الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل الخميس الماضي على حفل توقيع اتفاقية الشغل الجماعية بين المكتب الإقليمي للنقابة وشركة سيدي سليمان للبيئة المكلفة بتدبير قطاع النظافة محليا والتابعة لمجموعة كازاتكنيك. بحضور ممثلي السلطة المحلية ومصالح الأقسام الخارجية ومنتخبين وأجراء الشركة. وقع الاتفاقية التي مدتها ثلاث سنوات، عبد اللطيف شليخ الكاتب العام للاتحاد المحلي لنقابات إقليم سيدي سليمان وسعيد مبروك الرئيس المدير العامة لشركة كازا تكنيك. وتهدف الاتفاقية إلى تنظيم و تحسين علاقات الشغل بين الطرفين و المقتضيات العامة المتعلقة بمجال تنفيذ هذه الاتفاقية، وممارسة الحقوق النقابية و آليات تدبير الحوار الاجتماعي و تنظيم العلاقات المهنية و تمثيل الأجراء والمقتضيات المتعلقة بالتشغيل و كذا التعويضات وجودة الخدمات.
وفي كلمة له أكد وزير التشغيل أنها الاتفاقية الخامسة التي يشرف على توقيعها في أقل من شهر. وسيتم توقيع اتفاقيتين قبل نهاية الشهر الحالي. وأنه يأمل في التوقيع على عشرين اتفاقية على الأقل سنويا.
كما أبرز الوزير أهمية الاتفاقية التي تضمن الإنتاجية والمردودية ومعها حقوق العمال والعاملات. موضحا أن الوزارة تواظب على ترسيخها بقطاع الشغل، بين كل الشركات والنقابات. وأن الوزارة تجعلها من أولويات مهامها. كما ثمن ميلودي المخارق التوقيع على الاتفاقية الجماعية، معتبرا إياها بداية لاتفاقيات أخرى بباقي المدن التي تدبر الشرك نظافتها. مشيرا إلى أن الاتفاقية الجماعية الثانية، ستوقع قريبا بين إدارة الشركة والمكتب النقابي مدينة الناظور. وأن أمله أن تصل إلى التوقيع على اتفاقية جماعية وطنية مع النقابة الأم . موضحا أن الاتفاقية تعطي مكاسب مهمة للأجراء وآليات جادة للحوار. وتضمن جودة الخدمات.
من جهته أكد سعيد مبروك الرئيس المدير العام للشركة أن الاتفاقية تهدف إلى احترام الحريات النقابية وضمان دوام الحوار الاجتماعي الجاد والجدي ودوام الثقة بين كل الشركاء، من أجل جودة الخدمات. وضمان الحقوق الكاملة للأجراء. مشيرا إلى أن شركة كازاتكنيك التي أحدثت قبل ثلاث عقود تضم 14 شركة وتدبر نظافة 28 مدينة وثمان مطارح. وتشغل أجير أزيد من 4200 أجير. وتخلص المدن من أزيد من مليوني طن من النفايات المنزلية سنويا. واستعرض مسؤول بالشركة، كل ما يتعلق بمسار الشركة المواطنة وأعمالها المتعددة في التنظيف والتطهير والفرز. مبرزا ما تتوفر عليه من ترسانة بشرية (عمال وتقنيين ومهندسين وأطر إدارية )، وما توفر من عتاد عصري جد متطور. وما حصلت عليه من شواهد الجودة الدولية.