فاطمة القبابي
أوضحت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، الأستاذة نبيلة منيب، أن السياسة العامة التي تسير بها الدولة لا تخدم الشباب، كونها لم تسطر برامج تواكب تطلعاتهم، ولم تخلق مؤسسات تمثل الشباب، وتهتم بقضاياهم، وذلك في إطار الندوة التواصلية الحوارية التي نظمتها حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية فرع عين السبع الحي المحمدي، مساء أمس السبت 7 دجنبر الجاري، بمقاطعة الصخور السوداء بالدارالبيضاء.
وشددت الأستاذة، نبيلة منيب، على أهمية مثل هذه اللقاءات التواصلية، التي تراهن على الشباب، وتتواصل معهم بغية تحقيق نموذج ديمقراطي، مشيرة إلى أن التغيير يبدأ من الشباب وبإشراكهم في الفعل السياسي، وانخراطهم في المجتمع والأحزاب.
وفي السياق ذاته أشار، أحمد رزقي، المدير التنفيذي لجمعية شباب من أجل الشباب، إلى أن المبادرات الفعلية للشباب داخل الفعل السياسي تبقى قليلة، إلى شبه منعدمة، وذلك لأن الشباب المغربي يطمح لتحقيق الانتقال لكن ظروفه وإمكانياته لا تسمح بذلك؛ إذ ليس هناك تصور واضح للسياسات التي يطمح إليها، وبالتالي يبقى الشباب هو الضحية الأول في مجموع السياسات المتبعة.
وشدد،عزب العرب حلمي، عضو اللجنة المركزية لحزب الشبيبة الديمقراطية التقدمية على أهمية إشراك الشباب في المجال السياسي، من أجل تحقيق الديمقراطية، وصناعة القرار، وكذا المساهمة في التنمية.