عبدالنبي الطوسي

أكدت خديجة الصافي رئيسة جامعة الحسن الاول بسطات أن تنظيم كلية العلوم والتقنيات لتظاهرة “يوم المهندس”، لفائدة الطلبة المهندسين الذين يشكلون فئة جد مهمة، كونهم يعتبرون مهندسي الغد، ومن المنتظر منهم أن يلعبوا أدوارا هامة في المغرب الجديد، لما يتوفرو ن عليه من تكوين عال تشرف عليه أطر بيداغوجية بهذه الكلية.
وأضافت رئيسة الجامعة خلال حضورها افتتاح الدورة الأولى لـ”يوم المهندس” تحت شعار: “تحديات أمام مهندس اليوم و الغد.” اليوم الثلاثاء3دجنبر ، هو لقاء الطلبة مع ممثلي القطاع السوسيو اقتصادي من شركات وخبراء ومهنيين، لهذا أؤكد على أهمية هذا اللقاء الذي هو مناسبة وجسر تواصل فعال ،من أجل تكوين هؤلاء الطلبة المهندسين في تخصصات متميزة تمكنهم غدا من أن يكونوا مهندسين أكفاء بمهارات تقنية ومهنية عالية ، وانطلاقا من ذلك، تخلص خديجة الصافي إلى القول بأن جامعة الحسن الأول بسطات تشجع طلبتها المهندسين على تنظيم مثل هذه التظاهرات العلمية ، لأنها آلية للانفتاح على المحيط الاجتماعي والاقتصادي وحل ناجع لمواكبة موازية للتكوين الأكاديمي للطلبة وإعدادهم كمهندسي الغد والمستقبل بشكل ناجح وفعال.
جمال النجا عميد كلية العلوم والتقنيات، جامعة الحسن الاول بسطات، وجه شكره لرئيسة الجامعة بتشريفها لليوم الدراسي ، منوها وشاكرا مجهودات الطلبة المهندسين والاساتذة المؤطرين وكل الشركاء، الذين ساهموا في حصول الكلية على نتائج متميزة من خلال اختراعاتهم و مشاريعهم التي شاركوا بها في المسابقات الوطنية والدولية، كما وجه الدكتور نجا شكره للساهرين على اليوم الدراسي وكل المشاركين، مذكرا على ان كلية العلوم والتقنيات بسطات تعد الافضل على مستوى التكوين، ومن خلال النتائج الجيدة للخريجين واندماجهم في سوق الشغل، وبخصوص اليوم الدراسي اعتبرها عميد الكلية تجسد رغبة نادي كليك (نادي القادة المهندسين المبدعين) بنفس الكلية في تنظيمها سنويا، ليجعل من اليوم الدراسي فضاءً للتواصل والنقاش بين مختلف أقطاب الهندسة بالمغرب، من مهنيين و طلبة من تخصصات علمية مختلفة؛ ويهدف من خلاله مناقشة القضايا ذات الطابع الإستعجالي خاصة في ما يتعلق بجانبي التكوين والتشغيل، وذلك بحضور فاعلين مباشرين من مدراء الشركات ومهندسين حاملي مشاريع ومخترعين.