محمد قريوش_صوت العدالة

عقدت غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس اليوم الجمعة ندوة صحفية ترأسها السيد البوطيين رئيس غرفة الصناعة التقليدية، من أجل تسليط الضوء حول فعاليات المعرض الوطني للفخار و الزليج المزمع إقامته بمدينة فاس خلال الفترة الممتدة بين 20 و 29 دجنبر 2019.

الندوة التي احتضنها مركز التراث و المعلومات لالة يدونة التاريخي و الذي يعد فضاء للتواصل وتحسيس العموم بالأهمية والقيمة التراثية للمدينة العتيقة لفاس، وكذا بمختلف العمليات والمبادرات التي تم القيام بها للحفاظ على هذه الحاضرة، المركز كان من بين البنيات التي شملها الترميم بتكلفة 500 الف درهم دشنه صاحب الجلالة الملك محمد السادس خلال زيارته لمدينة فاس في 15 ابريل 2019، شكلت مناسبة لتعريف الجسم الصحفي و الإعلامي المحلي و الوطني على الحلة الجديدة التي اكتستها ساحة لالة يدونة و محيطها بعد عملية الصيانة و الترميم التي همت بشكل أساسي واد الجواهر و الولوجية لاحياء المدينة القديمة.

و في تصريح له أكد السيد البوطيين رئيس غرفة الصناعة التقليدية أن المعرض هو مناسبة من أجل التعريف بالمنتوج التقليدي الوطني في شقه الخاص بصناعة الفخار و الزليج و أكد على أن من بين أهداف التظاهرة تشجيع المقاولين و الحرفيين الشباب من خلال تخصيص قسم خاص بعرض منتوجات الشباب مشيرا إلى أن المعرض و من خلال العدد المهم للعارضين الذي وصل ل 120 عارض من مختلف مناطق المملكة على مساحة تقدر ب 4000 متر مربع مناسبة للزوار من أجل الإطلاع على ما توفره الصناعة التقليدية من منتجات تتسم بجودة عالية إضافة إلى الجانب الفني و الطابع التقليدي
الذي تعرف به منتجات الفخار في المغرب و مدينة فاس على وجه الخصوص.

المعرض يدخل ضمن المعارض الموضوعاتية التي برمجتها غرفة الصناعة التقليدية و التي التزمت بتنزيلها بشراكة مع مجلس جهة فاس مكناس.
في كلمته أكد السيد عبد الرحيم بلخياط المدير الجهوي للصناعة التقليدية على التميز الذي يتصف به الفخار بجهتي فاس مكناس حيث يختص الزليج الفاسي بألوانه الصافية و المتعدد و الطبيعية الناتجة عن مزج المواد الأولية و تفاعلها، كما شدد على الأهمية الخاصة التي يوليها جلالة الملك للصناعة التقليدية عموما و الفخار المغربي خصوصا، السيد أكد على أن المندوبية الجهوية قامت بتكوين 1200 صانعا في مختلف التخصصات على غرار الصحة و السلامة، البيئة، الجودة…

السيد البوطيني أكد على أن أهم أهدافه كممثل عن الصناع التقليديين هو فتح المجال أمام الحرفيين للاستفادة من الصفقات العمومية و هو ما سيترافع من أجله من خلال الورشات التي سيعرفها المعرض و ما سيتمخض عنها من توصيات سترفع للجهات الوصية و المسؤولين و الوزراء الذين سيشاركون في أشغال و فعاليات المعرض الوطني للفخار و الزليج.

رئاسة الغرفة أكدت على التزامها برفع عدد المعارض الموضوعاتية من 4 خلال هذه السنة إلى 6 خلال السنة المقبلة مع توسيع الرقعة الجغرافية لتشمل مدينة تازة و إفران كمقترحات.