صوت العدالة – علد السلام اسريفي

كثفت المصالح الأمنية بمدينة تيفلت برئاسة العميد الممتاز منير الضريف ، بشكل استثنائي، من عمل أجهزتها على مستوى كامل تراب الجماعة بمناسبة احتفالات نهاية السنة الميلادية 2020.

وحسب مصدر أمني رفيع، فقد تم استنفار حوالي 120 عنصر من الأمن بمختلف رتبهم ومواقعهم ،تم توزيعهم على أهم النقط بالمدينة وفق خطة تستهدف أمن وسلامة المواطنين . ومن أجل هذا،تم تسخير الإمكانيات اللازمة من موارد بشرية ومادية متوفرة، مع مراقبة الطرق والتقاطعات التي تعرف حركية دائمة وتشهد ارتفاعا في حوادث السير داخل المدار الحضري، وهو ما تم تحقيقه فعليا بالتوزيع المعقلن لفرق الشرطة القضائية والأمن العمومي المتدخلة، وتوزيعها بمختلف النقاط والأحياء.

ونظمت مفوضية تيفلت، عمليات استيباقية ابتداءا من يوم الجمعة الماضي ،حيث لوحظ انتشار مهم لعناصر الشرطة بالمدينة، يقومون بحملات تمشيطية واسعة النطاق، تجري خلالها عمليات التحقق من هويات الأشخاص المضبوطين في أوضاع مريبة، والتنقيط الأمني لهم، فضلا عن إقامة سدود أمنية بالمداخل الجنوبية والغربية والشرقية،مع إطلاق الدوريات الأمنية بمختلف مواقع الأحياء لتأمين احتفالات رأس السنة الميلادية،التي عادة ما تعرف حركية غير عادية ،وأحداث معزولة ببعض الأحياء.

وقد اتخذت مفوضية الشرطة بتيفلت مجموعة إجراءات استثنائية، منها:

رفع نسبة الجهوزية إلى الحدّ الأقصى.
– تكليف العدد اللازم من العناصر لتنفيذ تدابير حفظ أمن ونظام على مختلف أحياء المدينة ، إضافةً عناصر استقصاء للقيام بالمهمات الاستطلاعية والاستعلامية.
– إطلاق دوريات راجلة وسيّارة، وإقامة حواجز أمنية وسدود ثابتة وظرفية، وتكثيف تواجد عناصرها على الطرقات الرئيسية والتقاطعات الهامة.

وتأتي هذه الحملات الأمنية التي تم تحضيرها لاحتفالات “رأس السنة الميلادية”، في سياق السياسة الاستباقية لتي دأبت عليها مديرية الأمن لمحاربة الجريمة واستشراف أي اعتداءات أو توترات أمنية محتملة،الهدف منها هو إشاعة الأمن في نفوس المواطنين والحفاظ على ممتلكاتهم وسلامتهم.

وفد عاين الموقع الانتشار الواسع للعناصر الأمنية بمختلف مكوناتها في مختلف نقاط المدينة، وخاصة تلك التي تعرف إقبالا للمواطنين، كما عاين تعزيزات أمنية غير مسبوقة للمرافق والمؤسسات الحيوية والمدارات والسدود الثلاثة وحتى داخل الأحياء بجانب عناصر من قوات المساعدة وعناصر أمنية بالزي المدني. انتشار رجال الأمن بالمدينة بهذا الشكل وطيلة الأسبوع ولد ارتياح كبير لدى المواطنين،الذين عبروا للموقع عن رضاهم لما تقوم به المفوضية والمجهودات المبذولة للاستتباب الأمن ليلة رأس السنة وباقي الأيام الأخرى.